"فصائل" تعلن القضاء على تنظيم "الدولة" جنوب شرق إدلب وأسر المئات له

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 فبراير، 2018 11:56:59 ص - آخر تحديث بتاريخ : 13 فبراير، 2018 12:43:37 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية

تحديث بتاريخ 2018/02/13 11:40:44 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت ــ إدلب

أعلنت فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة في غرفة عمليات "دحر الغزاة"، و"هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوب شرق محافظة إدلب شمالي سوريا، وأسر المئات من عناصره.

وقالت غرفة العمليات في بيان صادر عنها اطلعت عليه "سمارت"، إن الفصائل والكتائب تمكنت بعد اشتباكات عنيفة دامت لأكثر من ثلاثة أيام من قتل وجرح العشرات من "فلول" التنظيم، وأسر من تبقى منهم ــ المئات ــ في بلدة الخوين جنوب شرق إدلب.

وسيطر تنظيم "الدولة " أمس الاثنين، على قرية الخوين في منطقة معرة النعمان (38 كم جنوب إدلب)، بعد معارك مع فصائل من الجيش الحر وكتائب إسلامية، ليتقدم باتجاه بلدة التمانعة.

وبحسب البيان، فإن الأسرى سيعاملون حسب "مقتضيات العدالة والقانون والضرورات الأمنية، (..) وستكشف الغرفة حقائق التعاون والتنسيق بين التنظيم من جهة والنظام السوري وداعميه من جهة ثانية".

بدوره أوضح القيادي في "حركة أحرار الشام الإسلامية" العاملة ضمن الغرفة، حسام سلامة، بتصريح لـ"سمارت"، أن عدد الأسرى يبلغ 400 تقريبا وسلموا أنفسهم بسلاحهم الفردي والمتوسط، وبينهم جنسيات أجنبية ( لم يفصح عنها) وعوائل بنسبة قليلة جدا.

وأكد أن العناصر سلموا أنفسهم ضمن اتفاق "استسلام" وبشرط الأمان على أرواحهم فقط، مردفا "الأمان لا يشمل أكابر مجرميهم"، في حين رفض الإفصاح عن اسماء أبرز القيادات الذين أسروا.

وجاء تقدم التنظيم لجنوب شرق إدلب بعد أن فتحت له قوات النظام طريقا إلى مناطق سيطرة "الحر" والكتائب الإسلامية  قبل أيام، وذلك من خلال معارك "وهمية" استطاع التنظيم من خلالها التقدم من حماة بعد سيطرته على عدة قرى.

وقالت فصائل وكتائب غرفة العمليات، إن تنظيم "الدولة" دخل جنوب شرق إدلب بالتنسيق والتعاون مع النظام، الذي "نقلهم عبر مناطق سيطرته نحو بلدة الخوين لكي يقاتلوا إلى جانبه ضد الفصائل".

وأضاف البيان أن "النظام سبق ونقل مجموعات كبيرة من التنظيم من منطقة عقيربات بحماة عبر مناطق سيطرته إلى ريف إدلب الشرقي وضم إليهم مجموعات من فلول التنظيم الهاربة من الرقة ودير الزور ليقاتلون إلى جانبه في ريف حماة الشمالي، وإدلب الشرقي، والذين سلموا مناطقهم للنظام بعد انتهاء مهتهم".

وفي بيان صادر عن "تحرير الشام"، أكدت تسليم عناصر التنظيم أنفسهم، لافتة أن "الفصائل نقلتهم إلى سجونها للتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء الشرعي"، كما أشارت في الوقت نفسه أن "حملتها الأمنية وملاحقة بقايا خلايا التنظيم مستمرة للقضاء عليه بشكل كامل".

وسيطرت قوات النظام أواخر كانون الأول الفائت، على قرى وتلال استراتيجة في محافظة إدلب، المشمولة باتفاق "تخفيف التصعيد"، بعد تقدمها من ريف حماة حيث ترافق ذلك مع مع تكثيف تنظيم "الدولة " من عملياته باتجاه إدلب، عبر سيطرته على قرى وتلال خاضعة لـ"تحرير الشام" والجيش الحر شرق حماة.

وطالبت الفصائل والكتائب من خلال بيانها، المجتمع الدولي "للإسراع في محاكمة النظام، لتنسيقه مع التنظيم ودعمه الإرهاب".

وسبق أن قال عضو وفد الفصائل إلى الأستانة العقيد فاتح حسون، إن الوفد الروسي إلى محادثات الأستانة أقر بوجود "تواطؤ" بين النظام وتنظيم "الدولة " شرق حماة، ووعد بالتحقيق في الأمر.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 13 فبراير، 2018 11:56:59 ص - آخر تحديث بتاريخ : 13 فبراير، 2018 12:43:37 م خبر عسكري تنظيم الدولة الإسلامية
الخبر السابق
قتلى مدنيون ولـ"قسد" بانفجار ألغام شرق ديرالزور
الخبر التالي
جرحى لتنظيم "الدولة" برصاص "جيش الإسلام" جنوبي دمشق