"تحرير الشام" تتهم "الزنكي" بقتل مسؤول فيها غرب حلب

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 فبراير، 2018 12:32:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 16 فبراير، 2018 10:37:59 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام

تحديث بتاريخ 2018/02/16 21:35:00 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حلب

اتهمت "هيئة تحرير الشام" عبر وسائل إعلام تابعة لها، حركة "نور الدين الزنكي" بإطلاق النار على أحد المسؤولين فيها غرب حلب شمالي سوريا، ما أدى لمقتله، بينما قالت وسائل إعلام تابعة لـ "الزنكي" إنه مصاب بجروح خفيفة.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام" إن مسؤول التعليم في "إدارة شؤون المهجرين" في "الهيئة"، أبو أيمن المصري، قتل بإطلاق نار على سيارته أثناء مرورها على أحد حواجز حركة "نور الدين الزنكي" في قرية الهوتة غرب حلب، ما أسفر أيضا عن إصابة زوجته بجروح.

ودعا الشيخان "عبدالله المحيسني ومصلح العلياني" في بيان "تحرير الشام" و"الزنكي" للرجوع إلى محكمة، وتسليم المقاتلين المتورطين بإطلاق النار "لحقن الدماء ونزع الفتنة".

وردت "الزنكي" على بيان الشيخين بالتأكيد بأن "تحرير الشام" ليست طرفا بالقضية إذ أن "المصري" لم يكون محسوبا عليها أو تابعا لها، مبدية استعدادها لتشكيل "لجنة تحقيق وقضاء" للنظر في مقتله.

واعتبر عضو "الهيئة الشرعية" في "الزنكي" حسام الأطرش، في تغريدات على حسابه في "تويتر"، أن "تحرير الشام" تثير ضجة حول مقتل "المصري" لـ"تغطية فتح معبر مع قوات النظام في حي الراشدين (..) حيث يخطط النظام لإدخال 5 آلاف عنصر من تنظيم الدولة الإسلامية، من دير الزور إلى غرب حلب عبره"، على حد قوله.

ونقلت وسائل إعلام تابعة لـ "الزنكي" عن مسؤول الحواجز في الحركة، علي جاتيلا، في وقت سابق اليوم، أن رجلا وامرأة أصيبا بجروح خفيفة ليل الخميس – الجمعة، مؤكدا إطلاق النار على سيارتهم من أحد حواجز الحركة عند قرية الهوتة.

وقال "جاتيلا" إن السيارة مرت على حاجز القرية دون أن تتوقف تزامنا مع استنفار حواجز المنطقة بسبب ورود معلومات عن دخول سيارات مفخخة إليها، حيث أطلق عناصر الحاجز النار "نحو إطارات السيارة" بعد أن حاولت التهرب منهم، على حد قوله.

وأضاف مسؤول الحواجز أنهم وجدوا داخل السيارة رجلا مصابا بجروح خفيفة مع زوجته، تبين لاحقا أنه "أبو أيمن المصري"، مشيرا إلى عدم وجود أي خلافات مع "المصري" وأنه يقيم في مناطق سيطرة "الزنكي" منذ أكثر من خمس سنوات.

 

وشهد ريف حلب الغربي في تشرين الثاني العام الفائت، اقتتالا بين "حركة نور الدين الزنكي" وهيئة تحرير الشام" انتهى بالاتفاق على هدنة تستمر إلى أجل غير محدد، بعد عدة مبادرات لحل الخلاف، مع تشكيل قوة من "جيش الأحرار" للفصل بين الطرفين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 16 فبراير، 2018 12:32:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 16 فبراير، 2018 10:37:59 م خبر عسكري هيئة تحرير الشام
الخبر السابق
ثلاثة جرحى بقصف صاروخي لقوات النظام على بلدة الغنطو بحمص
الخبر التالي
إصابة قيادي في "الحر" بانفجار شرق مدينة درعا