88 قتيلا وعشرات الجرحى حصيلة ضحايا القصف المكثف على غوطة دمشق الشرقية

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 فبراير، 2018 7:08:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 19 فبراير، 2018 11:59:14 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت-ريف دمشق

​ارتفعت إلى 88 قتيلا مدنيا وعشرات الجرحى الآخرين، الاثنين، حصيلة ضحايا القصف بمختلف أنواع الأسلحة لقوات النظام السوري وروسيا على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.​

​وقال الدفاع المدني إن قصفا ليلا مكثفا استهدف الغوطة الشرقية، أدى في بلدة بيت سوى لمقتل 17 مدني وجرح أكثر من 45 آخرين جراء قصف بالبراميل المتفجرة لمروحيات النظام، كما قتل طفل وجرح مدنيون بقصف صاروخي على مدينة سقبا.

​وأسفر القصف الصاروخي الليلي أيضا عن مقتل رجل وامرأة في مدينة كفربطنا، إضافة لجرح مدنيين في مدينة دوما.

​وأضاف الدفاع المدني أن حصيلة قتلى القصف الجوي على سقبا ارتفعت إلى 14 قتلى بينهم امرأة، كما ارتفعت في بلدة جسرين إلى أربعة مدنيين إضافة لجرح عشرات آخرين، ذلك في ظل وصول عدد قتلى الغارات على بلدة حمورية إلى عشرين مدني.

​ووثق الدفاع المدني أيضا عبر صفحته في "فيسبوك" مقتل مدني نتيجة قصف جوي بين مدينة كفربطنا وبلدة حزة، إضافة لجرح مدنيين جراء غارات على بلدة الأفتريس، بينما اقتصرت على المادية نتائج قصف على مدينة حرستا وبلدة عين ترما.

​كذلك نشر الدفاع المدني أسماء ثلاثة مدنيين بينهم طفلَين قتلوا نتيجة القصف المكثف على الأحياء السكنية في دوما.

​وذكر ناشطون محليون أن 11 مدني قتلوا جراء قصف ليلي لطائرات حربية روسية على بلدة حزة، مشيرين أن أربعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون بقصف جوي على بلدة مسرابا.

​وتداول ناشطون صورة لخمسة أطفال قالوا إنهم قتلوا مع والدتهم بقصف جوي على بلدة أوتايا، وأضافوا أن أربعة مدنيين قتلوا بقصف على بلدة النشابية القريبة ومدني آخر في بقصف للنظام على بلدة الشيفونية.

​وأكد رئيس المكتب الطبي الموحد في منطقة المرج، الطبيب أنس طالب لـ"سمارت" أن حصيلة القتلى وصلت إلى 88 مدني، فيما لفت ناشطون أن حصيلة المصابين على مدار اليوم جاوزت الـ400 مصاب جريح.

وتكثف قوات النظام قصفها على الغوطة الشرقية منذ أمس الأحد، مع قابلية ارتفاع حصيلة الضحايا في ظل استمرار القصف ومقتل مصابين متأثرين بجراحهم الخطرة.

ووثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" قبل يومين، ارتكاب قوات النظام وروسيا 40 مجزرة في غوطة دمشق الشرقية منذ 14 تشرين الثاني الفائت، قتل فيها 729 مدنيا.

ونفت فصائل بالجيش السوري الحر وكتائب إسلامية وجود أي مفاوضات مع قوات النظام أو طرف آخر لعقد هدنة أو "مصالحة" في الغوطة الشرقية، وسط نقل وسائل إعلام النظام أنباء عن حشود لقوات النظام لاقتحام مناطق بالغوطة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 فبراير، 2018 7:08:43 م - آخر تحديث بتاريخ : 19 فبراير، 2018 11:59:14 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
المجلس المحلي لمدينة مسرابا شرق دمشق يعلنها منكوبة
الخبر التالي
قتلى وجرحى بقصف ليلي "روسي" على بلدة بيت سوى شرق دمشق