تسعة قتلى وعشرات الجرحى بقصف مكثّف لليوم السادس على الغوطة الشرقية

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 فبراير، 2018 11:31:40 ص - آخر تحديث بتاريخ : 23 فبراير، 2018 3:31:43 م خبر عسكري عدوان روسي

تحديث بتاريخ 2018/02/23 14:28:30 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
تحديث بتاريخ 2018/02/23 13:14:54 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)


سمارت ــ ريف دمشق

قتل تسعة مدنيين وجرح العشرات بحصيلة أولية الجمعة، جراء استمرار القصف المكثف لليوم السادس على التوالي على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وقال ناشطون محليون، إن خمسة مدنيين قتلوا بينهم امرأة وطفلان وأصيب عدد آخر جراء القصف الجوي بالطائرات الحربية "لروسيا والنظام"، والصاروخي لقوات النظام من مقراتها المحيطة، على مدينة دوما.

وأشار الناشطون، لمقتل مدنيين وإصابة العشرات جراء غارات لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مدينة زملكا، التي طالها قصف صاروخي ومدفعي عنيف من مقرات النظام المحيطة.

من جانبه قال الدفاع المدني على حسابه في تطبيق "تيلغرام"، إن طائرات حربية شنت غارتين على مدينة حمورية بالتزامن مع قصف صاروخي، ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين بينهم نساء وأطفال، نقلتهم فرق الدفاع المدني إلى نقاط طبية قريبة.

ورجح ناشطون أن تكون الطائرات الحربية التي قصفت المدينة تابعة لسلاح الجو الروسي، كما لفتوا أن القصف الصاروخي مصدره قوات النظام في المقرات المحيطة.

 وكذلك قتل طفل وجرح العشرات جراء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة سقبا، بالتزامن مع غارة جوية بأكثر من صاروخ لطائرات حربية يرجح أنها روسية.

وشنت طائرات حربية يرجح أنها روسية أيضا الجمعة، غارات على مدينتي عربين وكفربطنا وبلدتي بيت سوا ومسرابا وحزة وأوتايا، في ظل استمرار القصف وتحليق الطيران الحربي في سماء الغوطة الشرقية، التي تشهد أوضاعا إنسانية "متردية"، وسط اختباء جل العائلات في ملاجئ وأقبية غير صالحة للسكن ولا تحتوي المستلزمات الأساسية لهم.

وتتعرض الغوطة الشرقية منذ ستة أيام، لقصف غير مسبوق من قبل النظام وروسيا، حيث​قتل 237 مدنياوجرح 1258 آخرون خلال الفترة بين 18 وصباح 21 شباط الجاري، حسب ما أفادت مشاف مدعومة من منظمة "أطباء بلا حدود".
 

وتعيش الغوطة حصارا خانقا من قبل النظام منذ سنوات اشتد قبل أشهر، ما أدى لوفاة عشرات المدنيين نتيجة سوء التغذية ومنع النظام دخول المساعدات للمنطقة، وسط مطالبات دولية للأخير بوقف ما يحصل والسماح بإدخال المساعدات.

ويصوّت مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في وقت لاحق اليوم، على مشروع قرار يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يوم في سوريا ككل والغوطة الشرقية على وجه الخصوص، وذلك للسماح بتسليم المساعدات الإنسانية وإجراء عمليات الإجلاء الطبي.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 فبراير، 2018 11:31:40 ص - آخر تحديث بتاريخ : 23 فبراير، 2018 3:31:43 م خبر عسكري عدوان روسي
الخبر السابق
"رايتس ووتش": روسيا تعطي النظام ضوءا أخضر لاستمرار الغارات على الغوطة الشرقية
الخبر التالي
مظاهرة شرق حلب تطالب "الحر" باستعادة بلدة تادف من النظام