روسيا: الهدنة في سوريا لا تشمل "أحرار الشام" و"جيش الإسلام"

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 فبراير، 2018 3:32:12 م خبر دوليعسكريسياسي روسيا

سمارت ــ تركيا 

قالت روسيا الاثنين، إن وقف إطلاق النار في سوريا الذي نص عليه قرار مجلس الأمن رقم "2401"، لا يشمل "جبهة النصرة" ومن أسماهم بشركائها "حركة أحرارالشام الإسلامية" و"جيش الإسلام"، كما رفض الأنباء التي تتوارد عن استخدام النظام السوري لغاز الكلور بغوطة دمشق الشرقية.

وكان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة أعلن مساء أول أمس السبت عن هدنة في سوريا، فيما دعت  الدول الأعضاء فيه، للضغط على النظام السوري من أجل تطبيق القرار الأممي "2401" ، الذي نال موافقتها بالإجماع.

وأضاف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال مؤتمر صحفي، أن وقف إطلاق النار "لا يخص بأي شكل من الأشكال تلك العمليات التي تقوم بها قوات النظام بدعم من روسيا ضد التنظيمات الإرهابية مثل (تنظيم الدولة الإسلامية) و(جبهة النصرة) ومن يتعاونون معها".

وتابع: "هناك أيضا عدد من الجماعات سواء في الغوطة الشرقية أو في إدلب، التي يقدمها شركاؤها ورعاتها الغربيون كأنها معتدلة، وبينها أحرار الشام وجيش الإسلام، المتعاونين مع جبهة النصرة المدرجة على قائمة مجلس الأمن الدولي للتنظيمات الإرهابية".

وأردف الوزير الروسي، أن " المزاعم التي تتحدث عن مسؤولية قوات النظام حول الهجوم بغاز الكلور في الغوطة الشرقية، استفزازية وتهدف لتخريب وقف إطلاق النار في المنطقة".

واعتبر "لافروف" أن وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما الذي دعا إليه مجلس الأمن سيبدأ عندما تتفق كل الأطراف على كيفية تنفيذه.

وقالت مديرية صحة دمشق وريفها "الحرة"، إن نقاط طبية في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، استقبلت مساء أمس الأحد، طفلا قتيلا و18 حالة اختناق أصيبوا بأعراض مرجح أنه تكون ناجمة عن استنشاق غاز "الكلور" السام.

وقال الدفاع المدني وناشطون و"جيش الإسلام"، إن طفلة قتلت وأصيب مدنيون ومتطوعان بفرق الدفاع المدني، نتيجة قصف لقوات النظام بصواريخ تحمل غاز "الكلور" السام على الشيفونية الواقعة تحت سيطرة "جيش الإسلام".

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 فبراير، 2018 3:32:12 م خبر دوليعسكريسياسي روسيا
الخبر السابق
13 قتيلا جلهم نساء وأطفال خلال 12 ساعة من القصف على مدينة دوما
الخبر التالي
"فيلق الشام" يؤكد حياده في الاقتتال بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا"