النظام يخرق "الهدنة الروسية" ويقصف الغوطة الشرقية موقعا قتيل وجرحى

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 12:12:14 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 فبراير، 2018 2:37:32 م خبر عسكري جريمة حرب

تحديث بتاريخ 2018/02/27 13:34:08 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)
سمارت ــ ريف دمشق

خرقت قوات النظام السوري الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، وقصفت مدنها وبلداتها ما أسفر عن سقوط طفل قتيل وعدد من الجرحى المدنيين.

وأعلنت روسيا أمس، عن هدنة في الغوطة لمدة خمس ساعات يوميا تبدأ الساعة التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية ظهرا، بدءا من الثلاثاء، ليقول بعدها "مركز المصالحة الروسي" إن الهدنة بمنطقة "دوما وعربين"وممر خروج المدنيين سيكون عند مخيم الوافدين فقط.

وقال الدفاع المدني على قناته في تطبيق "تيلغرام"، إنه وثق مقتل طفل جراء قصف مدفعي لقوت النظام على بلدة جسرين.

كذلك أضاف الدفاع المدني، أن قوات النظام قصفت بثلاث قذائف مدفعية الأحياء السكنية في بلدة مسرابا عند الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي ( بعد ساعة من بدء سريان الهدنة)، ما أسفر عن إصابة عدد من المدنيين بجروح نقلتهم فرق الدفاع المدني إلى نقاط طبية قريبة.

من جانبهم أشار ناشطون إلى أن قوات النظام قصفت الأحياء السكينة في مدينة حرستا بخمسة صواريخ أرض ــ أرض عند الساعة 9:34 بالتوقيت المحلي من مقراتها المحيطة، تبعه قصف بثلاثة قذائف هاون بعد أقل من نصف ساعة، ومن ثم شنت طائرات حربية أربع غارات على المدينة.

وتزامن القصف الصاروخي على مدينة حرستا مع آخر مماثل طال مدينة دوما، دون سقوط ضحايا، في حين قتلت امرأة ورجل وجرح عدد من المدنيين جراء قصف مدفعي طال دوما في وقت مبكر من صباح اليوم.

وبعد مرور نحو ثلاث ساعات على بدء سريان "الهدنة الروسية"، كثف النظام قصفه للغوطة الشرقية، حيث ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدتي الشيفونية وحوش الضواهرة، كما شنت طائرات حربية رجح ناشطون أنها روسية غارات على مدن كفربطنا وحمورية وزملكا.

بدوره قال الناطق باسم الدفاع المدني في ريف دمشق، سراج محمود، بتصريح لـ"سمارت"، إنه ومنذ بدء سريان الهدنة لم تغادر طائرات الاستطلاع والطائرات الحربية والمروحية سماء الغوطة، وسط قصفها للأحياء السكنية بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي.

ونفى "سراج" خروج أي مدني نحو المعبر الإنساني الذي أعلنت عنه روسيا، مؤكدا أن محاصري الغوطة يرفضون الخروج منها.

واعتبر "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، الهدنة الروسية  "جريمة لايمكن السكوت عنها"، فيما قال "جيش الإسلام" إنها "هروب"على قرار مجلس الأمن، كما عبّر مجلس محافظة ريف دمشق عن رفضه لها معتبرا إياها "التفافا" على القرار وتهدف لتهجير المدنيين بشكل قسري.

وجاءت الهدنة الروسية بعد يومين من اعتماد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قرار "2401" الذي يتضمن وقفا شاملا لإطلاق النارلثلاثين يوما في سوريا وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين فقط دون قيد أو شرط.

وتأتي الهدنة بعد نحو أسبوعين من القصف المكثف على الغوطة الشرقية، والذي أدى لمقتل وجرح مئات المدنيين ودمار هائل في البنى التحتية والمنشآت الخدمية والطبية، وتردي الأوضاع الإنسانية، في ظل بقاء المدنيين بأقبية تحت الأرض غير مجهزة للسكن وتفتقر لأدنى مقومات الحياة.

 
 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 12:12:14 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 فبراير، 2018 2:37:32 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
مقتل 36 عنصرا للنظام في مواجهات مع "جيش الإسلام" بالغوطة الشرقية
الخبر التالي
مظاهرة ضد "تحرير الشام" في مدينة إدلب