"فيلق الرحمن" ينفي الاتهامات الروسية لـ"الفصائل" بقصف ممر خروج المدنيين من الغوطة الشرقية

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 3:20:10 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت ــ ريف دمشق

نفى "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر الثلاثاء، الاتهامات التي وجهتها روسيا لـ"فصائل" الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، بقصف ممر خروج المدنيين من المنطقة الذي حددته  موسكو بموجب "الهدنة" التي أعلنت عنها أمس.

واتهم الجيش الروسي في وقت سابق اليوم، "الفصائل" في الغوطة الشرقية "بإمطار ممر إنساني بقذائف المورتر"، مضيفا: "لم يتمكن مدني واحد من المغادرة عبر الممر".

وأضاف المتحدث باسم "فيلق الرحمن" وائل علوان بتصريح لـ"سمارت"، أن "كل ما تدعيه روسيا عن قصف الفصائل للمدنيين عار عن الصحة تماما، (..) الفصائل لا تجبر المدنيين على أي شيء".

وتابع أن المدنيين في الغوطة "لا يأمنون الخروج مع استمرار القصف العنيف حتى ضمن ساعات الهدنة التي حددتها روسيا"، إضافة لعدم وجود تطمينات للمدنيين ورفضهم القبول بالتهجير القسري وعدم ثقتهم بالنظام.

وخرقت قوات النظام الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية، وقصفت مدنها وبلداتها ما أسفر عن سقوط طفل قتيل وعدد من الجرحى المدنيين.

وأعلنت روسيا أمس، عن هدنة في الغوطة لمدة خمس ساعات يوميا تبدأ الساعة التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية ظهرا، بدءا من الثلاثاء، ليقول بعدها "مركز المصالحة الروسي" إن الهدنة بمنطقة "دوما وعربين"وممر خروج المدنيين سيكون عند مخيم الوافدين فقط.

واعتبر "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، الهدنة الروسية  "جريمة لايمكن السكوت عنها"، فيما قال "جيش الإسلام" إنها "هروب"على قرار مجلس الأمن، كما عبّر مجلس محافظة ريف دمشق عن رفضه لها معتبرا إياها "التفافا" على القرار وتهدف لتهجير المدنيين بشكل قسري.

وجاءت الهدنة الروسية بعد يومين من اعتماد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قرار "2401" الذي يتضمن وقفا شاملا لإطلاق النارلثلاثين يوما في سوريا وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين فقط دون قيد أو شرط.
 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 3:20:10 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
قتيل لـ"الحر" برصاص قناص النظام شمال حمص
الخبر التالي
"تحرير الشام" تطلق النار على مظاهرة ضدها جنوب إدلب