الأمم المتحدة: المسؤولون عن القصف الجوي للغوطة الشرقية يجب إحالتهم لمحكمة الجنايات

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 2 آذار، 2018 23:31:50 خبردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة

سمارت - تركيا

قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين الجمعة، إن المسؤولين عن القصف الجوي على الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق يجب إحالتهم إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقال "الحسين" خلال جلسة طارئة لمجلس حقوق الإنسان في مدينة جنيف السويسرية، حول الغوطة الشرقية إن الضربات الجوية التي تنفذها قوات النظام السوري وروسيا تشكل "على الأرجح" جريمة حرب و"ربما" جرائم ضد الإنسانية، بحسب وكالة "رويترز" للأنباء.

وأضاف "الحسين" في جلسة النقاش التي دعت إليها بريطانيا أن مرتكبي هذه الجرائم يجب أن يعلموا أنه جاري العمل على تحديد هوياتهم لمحاكمتهم جنائيا في المستقبل، مشيرا أنه "يتم قصف المدنيين إمام للخضوع أو الموت.. ينبغي أن تحال سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.. محاولة عرقلة سير العدالة وحماية المجرمين أمر مشين ".

وبالتزامن مع الجلسة قتل 17 مدنيا وجرح آخرون الجمعة، بقصف جوي وصاروخي ومدفعيلقوات النظام السوري على بلدات غوطة دمشق الشرقية، رغم قرار مجلس الأمن "2401" الداعي لوقف إطلاق نار فوري.

بدوره أوضح السفير البريطاني جوليان بريثويت إن الغوطة الشرقية أصبحت "مركز المعاناة" في سوريا حيث تختبئ الأسر التي تعاني الجوع في أقبية الأبنية خوفا من القصف العشوائي من قبل قوات النظام.

وكانت بريطانيا قدمت مشروع قرار للتصويت عليه من قبل المجلس للتبني، إذ يدعو المحققين في جرائم الحرب التابعين للأمم المتحدة للتحقيق حول ما يحدث بالغوطة الشرقية، حيث من المقرر أن يصوت على المشروع في وقت لاحق اليوم.

كما أكد القائم بأعمال السفير الأمريكي تيودور أليغرا أن قوات النظام وروسيا يواصلون شن الضربات الجوية التي تتسبب بمقتل الرجال والنساء والأطفال ودمار البنية التحتية بما فيها مشفى التوليد.

فيما رد مندوب النظام السوري لدى الأمم المتحدة في جنيف حسام الدين آلا إن زيد بن رعد الحسين "انتقائي ومتحيز" والنقاش يجري استغلاله لـ"أغراض سياسية"، مضيفا أن قوات النظام فتحت ممرات لحماية المدنيين.

وأعلنت روسيا، يوم الاثنين الماضي، عن "هدنة" لخمس ساعات يوميةتقتضي بوقف القصف وفتح ممر إنساني لخروج المدنيين من الغوطة، حيث جاء ذلك بعد يومين مناعتماد مجلس الأمن الدولي قرار "2401" الذي يتضمن وقفا شاملا لإطلاق النارلثلاثين يوما في سوريا وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين فقط دون قيد أو شرط.​

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 2 آذار، 2018 23:31:50 خبردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيالأمم المتحدة
الخبر السابق
مقتل قاض بقصف على غوطة دمشق الشرقية
الخبر التالي
فرنسا تهدد بـ"رد حازم" مع أمريكا في حال ثبت استخدام الكيماوي في سوريا