"قسد" تعلن تدمير سيارة تركية في منطقة عفرين وسط قصف تركي على بلدات المنطقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 مارس، 2018 3:27:04 م خبر عسكري معركة عفرين

سمارت - حلب

أعلنت "وحدات حماية المرأة" (YPJ) التابعة لـ "حزب الاتحاد الديموقراطي" الكردي، السبت،  تدمير سيارة عسكرية للجيش التركي خلال اشتباكات في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، مضيفة أن القوات التركية استهدفت بلدات عدة في منطقة عفرين.

وقال مكتب العلاقات العامة لدى "وحدات حماية المرأة" إن عناصر "الوحدات" الكردية دمروا سيارة عسكرية تركية من نوع "تويوتا - مكزمين" خلال اشتباكات في قريتي بافلون وجما التابعتين لناحية شران، مضيفة أن المواجهات أسفرت عن مقتل وجرح عدد من الجنود الأتراك ومقاتلي الجيش الحر.

وأعلنت "وحدات حماية المرأة" الكردية، أن الطائرات الحربية التركية شنت غارات على مركز ناحية شران وقرى سينكا وجما وبافلون التابعة لها شمال شرق عفرين، دون ذكر حصيلة الخسائر أو الأضرار.

وأضافت "الوحدات" أن الجيش التركي استهدف بالمدفعية الثقيلة قرية الشيخ عيسى شرق عفرين من مواقعه في بلدة مارع التي يسيطر عليها الجيش الحر، ما أدى لأضرار مادية بالممتلكات، دون توفر معلومات عن وقوع إصابات بين المدنيين.

إلى ذلك أعلن المركز الإعلامي لـ "قوات سوريا الديموقراطية" أسماء تسعة عناصر من الفصائل التابعة لها، قتلوا خلال المواجهات في منطقة عفرين، بينهم اثنان من فصيل "جبهة الأكراد" ومقاتلة واحدة من "وحدات حماية المرأة" الكردية.

وأعلنت فصائل الجيش السوري الحر اليوم السيطرة على مركز ناحية راجو غرب عفرين، إضافة للسيطرة على عدة قرى في المنطقة، بينما أعلنت "وحدات حماية الشعب" الكردية، عن مقتل 10عناصر من ميليشيا "القوات الشعبية" التابعة للنظام وجرح 6 آخرين، بقصف تركي على قرية جمان التابعة لناحية شران.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 21 كانون الثاني ، أول هجوم عسكري بري ضمن عملية أطلق عليها اسم "غصن الزيتون" في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد)، حيث سيطروا على كامل الشريط الحدودي مع تركيا، في ظل استمرار المواجهات.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 3 مارس، 2018 3:27:04 م خبر عسكري معركة عفرين
الخبر السابق
"محلي مسرابا" شرق دمشق: النظام استهدف 13 موقعا مدنيا بمادة "النابالم"
الخبر التالي
قصف مكثف على مدن وبلدت شمال حماة رغم قرار مجلس الأمن "2401"