12 قتيلا مدنيا بقصف لروسيا وقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 4 آذار، 2018 14:24:17 - آخر تحديث بتاريخ : 4 آذار، 2018 15:14:08خبرعسكريعدوان روسي

تحديث بتاريخ 2018/03/04 14:09:51بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

تحديث بتاريخ 2018/03/04 14:07:48بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - ريف دمشق

قتل 12 مدنيا وجرح آخرون الأحد، بقصف لروسيا وقوات النظام على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رغم قرار مجلس الأمن حول هدنة في سوريا لمدة ثلاثين يوما.

وقال الدفاع المدني في بيان مقتضب على وسائل التواصل الاجتماعي إن ثلاثة مدنيين قتلوا وجرح آخرون كحصيلة أولية في مدينة مسرابا (12 كم شرق دمشق) لعشر غارات من طائرات حربية وأربعة  براميل متفجرة من مروحيات النظام، ورجح ناشطون أن الغارات لطائرات حربية روسية.

كما قتل خمسة مدنيين بقصف جوي لاحق لطائرات يرجح أنها روسية على المدينة.

إلى ذلك قتلت سيدة بقصف لقوات النظام بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة على الأحياء السكنية في بلدة الأشعري.

وبدورهم أشار ناشطون محليون لـ"سمارت" أن ثلاثة مدنيين قتلوا وجرح آخرون بقصف جوي يرجح أنه روسي على بلدة بيت سوى (12 كم شرق دمشق)، مشيرين لوفاة شخص متأثرا بجراحه التي أصيبه بها بالأيام الماضية.

ولفت الدفاع المدني لاحتراق منزل نتيجة قصف قوات النظام براجمات الصواريخ على بلدة حمورية، حيثعملت فرقه على إخماد النيران.

وأكد الدفاع المدني إصابة العديد من المدنيين بقصف قوات النظام الصاروخي على مدينة سقبا وبلدتي حمورية وبيت سوى.

واتخذ مجلس الأمن الدولي،يوم 24 شباط 2018، قرارا حول هدنةفي سوريا ووقف لإطلاق النار "دون تاخير" والسماح "الفوري" للأمم المتحدة ببدء عمليات الإجلاء الطبي بشكل آمن وغير مشروط وعدم عرقلة العاملين في المجالين الطبي والإنساني، ورفع الحصار من جميع الأطراف عن المناطق المحاصرة بما فيها الغوطة الشرقية.

وتتعرض مدن وبلداتالغوطة الشرقية لعملية عسكرية من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها بإسناد جوي روسي منذ بداية شهر شباط، ماتسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين وتضرر البنية التحتية.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 4 آذار، 2018 14:24:17 - آخر تحديث بتاريخ : 4 آذار، 2018 15:14:08خبرعسكريعدوان روسي
الخبر السابق
اشتباكات بين "الحر" وقوات النظام شمال حماه
الخبر التالي
مقتل إعلامي بـ"الحر" بسبب خلاف عشائري في درعا