اتفاق بين "جيش الإسلام" والأمم المتحدة لإجلاء "جبهة النصرة" من الغوطة الشرقية

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مارس، 2018 10:08:56 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 مارس، 2018 11:07:54 م خبر عسكري جيش الإسلام

تحديث بتاريخ 2018/03/09 22:04:23 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت-تركيا

أعلن "جيش الإسلام" الجمعة، توصله لاتفاق مع الأمم المتحدة لإجلاء عناصر "جبهة النصرة" (هيئة تحرير الشام حاليا) من غوطة دمشق الشرقية نحو إدلب.

وقال "جيش الإسلام" في بيان اطلعت عليه "سمارت"، إن اجتماعا جرى بين "جيش الإسلام" والأمم المتحدة وأطراف دولية ومشاركة ممثلي الجمتمع المدني، جرى الاتفاق على إجلاء الدفعة الأولى من عناصر "تحرير الشام" الموجودين في سجون "جيش الإسلام" نحو إدلب.

وأشار البيان، أن عمليات الإجلاء ستكون وفق جدول زمني وضحه "جيش الإسلام" برسالتين بتاريخ 23 و27 شباط 2018 لمجلس الأمن الدولي.

وكان "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" و"حركة أحرار الشام الإسلامية" في الغوطة أبلغوا مجلس الأمن الدولي عبرة رسالة بتاريخ 26 شباط، التزامهم بإخراج "النصرة وتنظيم القاعدة" وكل من يرتبط بهما وذويهم في مدة أقصاها 15 يوما، من بدء تنفيذ وقف إطلاق النار الفعلي، وفق آلية تحددها الأمم المتحدة.

وأوضح مدير الكتب السياسي في "جيش الإسلام" محمد علوش في تصريح إلى "سمارت"، أن شرط خروج عناصر "النصرة" هو إيقاف القصف عن الغوطة، وفي حال لم يتوقف القصف "لن يكون هناك خروج".

وأضاف "علوش" أن جميع الفصائل في الغوطة متفقة على إخراج "النصرة" لكن البيان هذا يخص "جيش الإسلام".

واعتبر "علوش" أنه بإخراج "النصرة" من الغوطة ستنتهي حجة روسيا والنظام.

وتتخذ روسيا والنظام السوري تواجد "جبهة النصرة" في الغوطة الشرقية ذريعة في حملتها العسكرية المكثفة على الغوطة، والتي أدت في نحو أسبوعين لمقتل ما يزيد عن ألف مدني وجرح أكثر من 4 آلاف.

وكان "فيلق الرحمن" كشفت لـ"سمارت" مسبقا أن روسيا عطلت في اللحظات الأخيرة اتفاق خروج "النصرة" نحو إدلب، موضحا أن عدد عناصر الأخيرة في الغوطة نحو 200 عنصر فقط.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مارس، 2018 10:08:56 م - آخر تحديث بتاريخ : 9 مارس، 2018 11:07:54 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
جريحان مدنيان بقصف مدفعي على مدينة جسر الشغور بإدلب
الخبر التالي
النظام يمهل "فصائل" حي القدم جنوب دمشق 48 ساعة للخروج منه