"تحرير سوريا" تطالب بوقف إطلاق دائم مع "تحرير الشام"

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2018 5:44:27 م - آخر تحديث بتاريخ : 11 مارس، 2018 8:16:30 م خبر عسكري جبهة تحرير سوريا

تحديث بتاريخ 2018/03/11 19:11:42 بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - إدلب

طالبت "جبهة تحرير سوريا" الأحد، بوقف لإطلاق النار دائم مع "هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا، بهدف بدء معارك ضد قوات النظام السوري لتخفيف الضغط على الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وأبدت "تحرير سوريا" في بيان اطلعت عليه "سمارت" استعدادها لوقف إطلاق نار دائم ضد "تحرير الشام" في حال وافقت الأخيرة عليه، لافتة أنها "لا تستطيع فتح معارك ضد قوات النظام نتيجة الاشتباكات الدائرة بينها وبين الهيئة".

وطالبت "تحرير سوريا" من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية العاملة بالمنطقة، إضافة لعلماء الدين والهيئات المدنية والأهالي بالضغط على "تحرير الشام" لوقف "اعتداءاتها"، وقبولها بحل للخلاف وفق "الشرع".

من جانبه طالب "صقور الشام" في بيان آخر الوسطاء من "فيلق الشام" التابع لـ"الحر" بتبيان ما حصل خلال اللقاءات التي جمعت الوفود، وكشف أن "تحرير الشام" هي من عملت على تعطيل الاجتماعات وإنهاء الاقتتال.

بدورها اعتبرت "تحرير الشام" في بيان ردا على طلب "تحرير سوريا" لوقف إطلاق النار أنها "مناورة ووماطلة" مشيرا أن "طلب الأخيرة لوقف إطلاق النار جاء بعد تمكنها من صد هجماتها واستعادة بعض المناطق منها".

وقالت "تحرير الشام" إن "القتال ليس خيارنا وحاولة تجنبه عدة مرات"، لافتة أنها على استعداد "لحل الأزمة بشرط وجود وسطاء يضمنون عدم تكرر الهجوم والاقتتال.

وكان الداعية السعودي عبد الله المحيسني طالب كلا من "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" بتمديد الهدنة التي توصلا إليها أول أمس "والتفرغ لنصرة الغوطة الشرقية" بريف دمشق.

وتوصلت "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" الجمعة الماضي، لاتفاق يقضي بوقف الاقتتال الدائر بينهما شمالي سوريا لمدة 48 ساعة، حيث قال "الشرعي" في "فيلق الشام" عمر حذيفة لـ "سمارت"، إن الاتفاق جاء بعد جلسات متتالية مع الطرفين، مضيفا أنهما سيبحثان خلالها بعض الملفات "المعيقة" لوقف الاقتتال في جلسة لهما.

وشهدت أرياف حلب وإدلب خلال الأيام الأخيرة اشتباكات بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط تقدم للأولى في محافظة إدلب، إضافة إلى مظاهرات للأهالي ضد "تحرير الشام" وقائدها "أبو محمد الجولاني"، ودعوات لتحييد المدن والبلدات عن الاقتتال.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مارس، 2018 5:44:27 م - آخر تحديث بتاريخ : 11 مارس، 2018 8:16:30 م خبر عسكري جبهة تحرير سوريا
الخبر السابق
"محلي الرستن" بحمص يطلب من المنظمات تجهيز ملاجئ المدينة خوفا من القصف
الخبر التالي
"جيش التوحيد" يعلن انسحابه من "هيئة المفاوضات" شمال حمص