تجدد الاشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" غرب حلب

اعداد عبد الله الدرويش🕔تم النشر بتاريخ : 11 آذار، 2018 19:18:25 - آخر تحديث بتاريخ : 11 آذار، 2018 20:40:43خبرعسكريهيئة تحرير الشام

تحديث بتاريخ 2018/03/11 19:35:56بتوقيت دمشق (+٢ توقيت غرينتش)

سمارت - حلب

شنت "هيئة تحرير الشام" الأحد، هجوما على قرية بسرطون (22 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، الخاضعة لسيطرة "جبهة تحرير سوريا".

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن عناصر "تحرير الشام" شنوا هجوما على القرية انطلاقا من قرية تقاد المجاورة، ما أدى لندلاع اشتباكات مع "تحرير سوريا" لافتين أن الطرفين استخدما الرشاشات الثقيلة خلال الاشتباكات، إضافة لقصف مدفعي متبادل، دون ذكر معلومات عن الخسائر البشرية والمادية للطرفين.

من جهتها أعلنت "تحرير سوريا" عن تدمير دبابة لـ"تحرير الشام" على أطراف قرية عاجل، بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

بدورها نشرت وسائل إعلام تابعة لـ"تحرير الشام" صورا قالت إنها لمجموعة من مقاتلي "حركة نور الدين الزنكي" سلموا أنفسهم للأولى في قرية بسرطون غرب حلب.

وتبادل الطرفين عبر وسائل إعلامهما الاتهامات بخرق لهدنة التي تقضي بوقف الاقتتال الدائر بينهما لمدة 48 ساعة، حيث قال "الشرعي" في "فيلق الشام" التابع للجيش السوري الحر عمر حذيفة لـ "سمارت"، إن الاتفاق جاء بعد جلسات متتالية مع الطرفين، مضيفا أنهما سيبحثان خلالها بعض الملفات "المعيقة" لوقف الاقتتال في جلسة لهما.

و طالبت"تحرير سوريا" في وقت سابق اليوم، بوقف لإطلاق النار دائم مع "تحرير الشام" شمالي سوريا، بهدف بدء معارك ضد قوات النظام السوري لتخفيف الضغط على الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وشهدت أرياف حلب وإدلب خلال الآونة الأخيرة اشتباكات بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" أسفرت عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقاتوشل الحركة المرورية والتجارية، وسط تقدمللأولى في محافظة إدلب، إضافة إلى مظاهراتللأهالي ضد "تحرير الشام" وقائدها "أبو محمد الجولاني"، ودعوات لتحييدالمدن والبلدات عن الاقتتال.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش🕔تم النشر بتاريخ : 11 آذار، 2018 19:18:25 - آخر تحديث بتاريخ : 11 آذار، 2018 20:40:43خبرعسكريهيئة تحرير الشام
الخبر السابق
"جيش التوحيد" يعلن انسحابه من "هيئة المفاوضات" شمال حمص
الخبر التالي
تصعيد عسكري لقوات النظام وروسيا في مدينة عربين بالغوطة الشرقية (فيديو)