عودة قافلة مهجري حي القدم باتجاه إدلب لمنعها من دخول مدينة الباب في حلب

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2018 3:58:32 م خبر عسكريإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - حلب

قال مسؤولون إغاثيون في إدلب الخميس، إن قافلة مهجري حي القدم في دمشق، التي وصلت مشارف مدينة الباب في حلب شمالي سوريا ستتوجه إلى إدلب بعد منعها من دخول المدينة.

وأوضح "منسقو استجابة شمال سوريا" في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، إن سبعة حافلات تقل 202 شخصاً، سيعودون إلى مدينة قلعة المضيق بحماة بعد أن "تعثرت الجهود" بدخولهم لحلب، دون ذكر توضيحات عن الأسباب والجهات التي عرقلت ذلك.

وقال رئيس مجلس محلي مدينة الباب، جمال عثمان في تصريح إلى "سمارت"، إنه لم يتم التواصل معهم بشأن قافلة المهجرين، ولم يمنعوها من الدخول للمدينة.

وأضاف، أنهم يحاولون التواصل مع الجهات التي نسقت مع النظام لخروجهم إلى مناطقهم ليتم تأمينهم.

وقال قائد عسكري في "فرقة الحمزة" التابعة للجيش السوري الحر عبد الله حلاوة، إنه سعى لإدخالهم لكنه "وقع بمشاكل" رفض الإفصاح عنها، محملاً قوات النظام والهلال الأحمر المسؤولية بعدم التنسيق معهم.

ووصل الثلاثاء الماضي 1055 شخص بينهم 200 مقاتل من حي القدم إلى بلدة قلعة المضيق في حماة (نقطة التبادل بين النظام والفصائل) برفقة الهلال الأحمر السوري، بعد اتفاق بين "الفصائل العسكرية" قوات النظام السوري يقضي بخروجهم من الحي نحو شمالي سوريا، حيث قسمت القافلة إلى قسمين 1053 شخص استقر في مخيمات قرية ميزناز غرب حلب، و202 توجهوا نحو مناطق سيطرة "الحر" شمال حلب.

وسبق أن جرت عمليات تهجير مماثلة بحق الآلاف من السوريين في دمشق كما حصل في حيي برزة والقابون وفي ريف دمشقكما حصل في التل وداريا والزبداني وقدسيا ووادي بردى وغيرها.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 مارس، 2018 3:58:32 م خبر عسكريإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
وقفة تضامنية نسائية بالذكرى السابعة للثورة السورية جنوب إدلب
الخبر التالي
قوات النظام تغلق مداخل مدينة الصنمين بدرعا بعد توتر مع "الحر"