"جيش الإسلام": تقدمنا عند بلدة مسرابا في الغوطة وقتلنا العشرات من عناصر النظام

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 مارس، 2018 11:43:49 م خبر عسكري جيش الإسلام

سمارت-ريف دمشق

قال "جيش الإسلام" الثلاثاء أنه أحرز تقدما عند بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية المحاصرة، خلال اشتباكات مع قوات النظام السوري أدت لمقتل العشرات من عناصرها.

وذكر "جيش الإسلام" في بيان عبر حسابه الرسمي في "تلغرام" أن تقدما أحزره في بعض النقاط والمزارع عند بلدة مسرابا خلال "هجوم معاكس من عدة محاور" على مواقع قوات النظام والميليشيا المساندة لها.

وأشار "جيش الإسلام" أن المعارك تجري بإشراف من قائده عصام بويضاني.

وسبق أن قال الناطق باسم "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار لـ"سمارت" الأحد الماضي: "ما زلنا ندافع عن الغوطة الشرقية، والغوطة بمن فيها ترفض سياسة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي".

وتتحفظ فصائل "جيش الإسلام" و "فيلق الرحمن" و حركة "أحرار الشام الإسلامية" عن ذكر معلومات حول التطورات العسكرية في الغوطة الشرقية، مع أنباء ينقلها ناشطون محليون عن اشتباكات ضد قوات النظام في مواقع عدة عند مدن دوما وعربين وعين ترما وكفربطنا ومسرابا.

وبعد أسابيع من التصعيد العسكري للنظام وروسيا، فصلت قوات النظام الغوطة إلى قسمين يضم الشمالي مدينة دوما التي يسيطر عليها "جيش الإسلام" ومدينة حرستا الواقعة تحت سيطرة حركة "أحرار الشام الإسلامية"، مع قطع خطوط الإمداد والطرق بين المدينتين.

 أما في القسم الجنوبي الواقع تحت سيطرة "فيلق الرحمن" فسيطرت قوات النظام على مدن رئيسية فيه، كان آخرها السيطرة قبل ساعات على مدينة سقبا وبلدة كفربطنا بعد السيطرة على بلدتي حمورية وجسرين، مع استمرار سيطرة "الفيلق" على مدينتي عربين وزملكا وبلدة عين ترما وحي جوبر المجاور لها.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 مارس، 2018 11:43:49 م خبر عسكري جيش الإسلام
الخبر السابق
فصائل "غصن الزيتون" تكشف الطريق الواصل بين عفرين ومناطق سيطرة النظام
الخبر التالي
تصعيد عسكري لقوات النظام على "القطاع الأوسط" في الغوطة الشرقية