تحضيرات الساعات الأخيرة قبل خروج المهجرين من مدينة حرستا بالغوطة الشرقية

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مارس، 2018 12:00:27 م خبر عسكرياجتماعي تهجير

سمارت-ريف دمشق

بدأت تحضيرات الساعات الأخيرة لخروج المهجرين من مدينة حرستا المحاصرة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، باتجاه شمالي سوريا.

وقال ناشط محلي لـ"سمارت"، مرافق للأهالي و المقاتلين الراغبين بالخروج ، إن نحو ستة آلاف عائلة تنتظر بدء التهجير على دفعات تستمر لثلاثة أيام ابتداءا من الساعات القليلة القادمة.

ولفت أنه كان من المقرر الخروج مع ساعات الصباح الأولى (قبل نحو ثلاث ساعات من حديثه) لكن النظام أخّر ذلك بحجة "الترتيبات الأمنية وتأمين طريق مسير الحافلات وما إلى ذلك".

وأضاف الناشط المطلع على اتفاقية التهجير، فضل عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، أن مقاتلي حركة "أحرار الشام الإسلامية" سيخرجون بسلاحهم الخفيف فقط، وعند سؤاله عن الأسلحة الثقيلة أجاب: "تم تدبير أمرها"، في ظل ترجيح لحرقها قبل الخروج.

وأشار أن لجنة المفاوضات "تحملت كل الضغوط في سبيل عدم تحول المدينة لمنطقة عسكرية، وأصروا على عودة الأهالي كي لا تتعرض حرستا للتغيير الديموغرافي".

وشكك الناشط بمصداقية وعود النظام ضمن الاتفاقية، حول عودة النازحين المتواجدين في مناطق سيطرته إلى حرستا بمجرد إتمام عملية التهجير.

وتابع: "بداية، رفض النظام بشكل نهائي بقاء المدنيين وعودة النازحين، لكنه رضخ بالنهاية ووافق بعد إطالة اللجنة التفاوضية لمدة المفاوضات (...) في نهاية الأمر أتي النظام بمن يعتبرون أنفسهم وجهاء في حرستا وتكفلوا بضمان عودة المدنيين إلى المدينة".

وسبق أن قال المجلس المحلي في مدينة حرستا إنهم سيتركون أرضهم بعد معاناة لعشرين ألف مدني محاصر مدة أربعة أشهر ودمار 90% من المدينة المحاصرة في الغوطة الشرقية، في ظل القصف والتصعيد العسكري من قوات النظام السوري مدعومة بروسيا.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 مارس، 2018 12:00:27 م خبر عسكرياجتماعي تهجير
الخبر السابق
مقتل طفل وجرح مدنيين بقصف ليلي لقوات النظام على قرية طلف في حماة
الخبر التالي
مقتل 11 مدنيا بيوم واحد في قصف للنظام على مدينة دوما بالغوطة الشرقية