عشرات الأهالي في الأتارب بحلب يجهزون لاستقبال مهجري الغوطة الشرقية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 مارس، 2018 2:16:45 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - إدلب

شارك عشرات الاهالي من مدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، ضمن حملة دعا إليها المجلس المحلي لرفع الجاهزية من أحل استقبال مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وأفاد ناشطون من المنطقة أن عشرات المدنيين توجهوا إلى المجلس المحلي في المدينة لتقديم المساعدات التي استطاعوا تأمينها من أغذية وفرش وغير ذلك، فيما تبرع بعض الأهالي بأراض يملكونها لإقامة مخيمات عليها، وتبرع آخرون بمنازل فارغة لاستقبال المهجرين.

كذلك شارك أهالي المدينة مع المجلس المحلي بتنظيف المباني الحكومية لاستقبال المهجرين الذين يبلغ عددهم نحو ألف شخص ضمن نحو مئتي عائلة يتوقع وصولهم خلال الساعات القادمة إلى المدينة.

وقال رئيس مكتب الخدمات في المجلس المحلي بمدينة الأتارب أسامة الحسين لـ "سمارت" إنهم استنفروا كامل كوادرهم من آليات وعمال نظافة وخدمات إضافة لدائرتي المياه والكهرباء لتجهيز المبنى المتوفر لديهم في المدينة .

وناشدنا "الحسين" جميع المنظمات لمساعدة المهجرين، لافتا أن منظمة "سارت" شاركت بتقديم 500 فرشة إضافة لـ 500 كيس يحوي كل منها أغطية ومخدات وحصائر، موجها نداءً إلى بقية المنظمات لتأمين الطعام والشراب والمساعدات الأخرى.

وجاء ذلك بعد أن أطلقت جهات إعلامية وثورية ومدنية في لأتارب دعوات لجميع الهيئات والمنظمات الإغاثية والطبية في المدينة  لرفع الجاهزية من أجل استقبال أهالي الغوطة الشرقية المهجرين.

ووصلت الدفعة الثانية من مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية ظهر اليوم إلى معبر مدينة قلعة المضيق شمال غرب حماة تمهيدا لنقلهم إلى مراكز إيواء مؤقتة في حلب وإدلب، بينما تتجهز الدفعة الثالثة من المهجرين للخروج.

وكان "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر توصل الجمعة الماضي، لاتفاق مع روسيا يقضي بالخروج من القطاع الأوسطللغوطة الشرقية (مدينتي عربين وزملكا وبلدة عين ترما) وحي جوبر الدمشقي، كما ينص على إخراج الجرحى للعلاج دون ملاحقة وتخييرهم بين العودة للغوطة الشرقية أو التوجه للشمال السوري بعد تماثلهم للشفاء.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 مارس، 2018 2:16:45 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
"الإدارة الذاتية" تحدد نسبة أجور النقل و أرباح المواد الغذائية
الخبر التالي
"جيش الإسلام" ينفي التوصل مع روسيا لاتفاق خروج من الغوطة الشرقية