الدفاع المدني: 1433 مدنيا قتلوا خلال حملة النظام الأخيرة على الغوطة الشرقية

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مارس، 2018 6:19:00 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت-ريف دمشق

قال الدفاع المدني في ريف دمشق الثلاثاء، إن 1433 مدنيا قتلوا خلال الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام السوري بمساندة روسيا والميليشيا الإيرانية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وجاء في إحصائية للدفاع المدني نشرها عبر "فيسبوك" أن 904 رجلا و 223 امرأة قتلوا خلال تصعيد قوات النظام على الغوطة، في الفترة ما بين 19 شباط الماضي و23 آذار الحالي، والتي شهدت أيضا مقتل 291 طفلا و12 متطوعا بالدفاع المدني.

وأظهرت الإحصائية إصابة 3607 مدنيا بينهم 975 طفلا و790 امرأة إضافة لـ31 متطوعا في فرق الدفاع المدني، والبقية من الرجال.

ووثق الدفاع المدني، استخدام قوات النظام مختلف أنواع الأسلحة خلال حملتها في الفترة ذاتها بالغوطة، شملت نحو 3300 غارة جوية نفذتها الطائرات الحربية بينما ألقت المروحيات أكثر من 1200 برميل متفجر.

كذلك، قصفت قوات النظام بأكثر من ثمانية آلاف قذيفة مدفعية وقرابة 1600 صاروخ أرض-أرض، فضلا عن استهداف راجمات الصواريخ الأحياء السكنية بأكثر من 5600 صاروخ.

ولفت الدفاع المدني أن قوات النظام استخدمت الغازات السامة عشر مرات ضد المدنيين خلال أيام الحملة الأخيرة فقط، كما قصفت بالمواد الحارقة أكثر من 500 مرة.

وشهدت  الغوطة الشرقية هدوءا نسبيا خلال الأيام القليلة الماضية، مع اقتراب إتمام تنفيذ اتفاق تهجير المدنيين ومقاتلي "فيلق الرحمن" من ما تبقى في مدن "القطاع الأوسط"، سبقها خروج آلاف المدنيين وعناصر حركة "أحرار الشام الإسلامية" في إطار اتفاق مشابه بمدينة حرستا.

 ولا تزال المفاوضات مستمرة حول مصير مدينة دوما التي يسيطر عليها "جيش الإسلام". 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 مارس، 2018 6:19:00 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
النظام يمنح شركة روسية حق استخراج الفوسفات
الخبر التالي
"جيش الإسلام" ينفي توقف المفاوضات حول مدينة دوما في الغوطة الشرقية