استمرار المفاوضات حول مدينة دوما وسط تحفظ روسي على نقاط محددة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مارس، 2018 12:53:22 م خبر سياسي مفاوضات

سمارت-ريف دمشق

تستمر المفاوضات بين "اللجنة المدنية" عن مدينة دوما وروسيا، للتباحث حول مصير المدينة المحاصرة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، وسط تحفظ من الجانب الروسي على نقاط محددة.

وقال مصدر من "اللجنة المدنية" لـ"سمارت" الخميس، إن المفاوضات لا تزال متواصلة في ظل محاولة كل طرف تحسين شروط التفاوض لصالحه، في ظل الاقتراب من حل النقاط الخلافية بينهما.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن روسيا تتحفظ على نقطتين بشكل رئيسي، هي تثبيت وقف إطلاق النار في دوما ومحيطها، واعتبار أن اللجنة المدنية غير مفوّضة لنقاش الأمور العسكرية.

وأضاف أن ذلك أدى لفتح قيادة "جيش الإسلام" قنوات اتصال إضافية مع المفاوض الروسي، لمناقشة أمور عدة.

وذكر المصدر أن من بين تلك النقاط، تحديد وجهة خروج جزء من عناصر "جيش الإسلام" في دوما ومصير الأسلحة الثقيلة المتواجده لديه، إضافة لسبل إخراج الجرحى وإطلاق سراح الأسرى.

وأشار أيضا أن "جيش الإسلام" هو من يفاوض وحيدا على الأمور العسكرية بالتشاور مع "اللجنة المدنية"، لافتا بالوقت ذاته أن نتائج التشاور بينهما غير ملزمة.

وقال القيادي في "جيش الإسلام" محمد علوش لـ"سمارت" قبل يومين::"المفاوضات مستمرة، فهناك جهود كبيرة تبذل للوصول إلى معادلة لحقن الدماء، نحن بينا قرارنا حول عدم الخروج من الغوطة، والأمور مستمرة في إطار التفاوض".

يأتي ذلك في ظل تكتم إعلامي على سير المفاوضات حول دوما الواقعة تحت سيطرة "جيش الإسلام"، مع اقتراب إتمام اتفاق تهجير المدنيين ومقاتلي "فيلق الرحمن" من "القطاع الأوسط" بالغوطة، سبقها خروج آلاف المدنيين وعناصر حركة "أحرار الشام الإسلامية" في إطار اتفاق مشابه بمدينة حرستا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مارس، 2018 12:53:22 م خبر سياسي مفاوضات
الخبر السابق
اتهامات لـ"تحرير الشام" باختطاف مدير معبر مورك بحماة للضغط على "تحرير سوريا"
الخبر التالي
مبادلة جثة ضابط من قوات النظام بمعتقلة من بلدة داعل في درعا