"جيش الإسلام": مفاوضاتنا مع روسيا للبقاء في مدينة دوما

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 مارس، 2018 5:37:44 م خبر عسكري مفاوضات

سمارت - تركيا

قال "جيش الإسلام" الجمعة، إن مفاوضاتهم الجارية مع روسيا تدور حول البقاء في مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق).

وأضاف المتحدث باسم "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار بتصريح خاص إلى "سمارت" إنهم طرحوا بالمبادرة البقاء لـ"حماية المدنيين"، مؤكدا رفضهم تسليم السلاح الثقيل، لافتا أنهم لن يكونوا "شرطة عسكرية" أو "قوات دفاع وطني" تابعة لقوات النظام.

وتابع "بيرقدار" إن التهجير القسري والتغيير الديمغرافي مرفوض "قطعا" بالنسبة لنا بما في ذلك الخروج إلى منطقة القلمون الشرقي كما يروج بوسائل الإعلام، "وهذا القرار تم اتخاذه ليس على مستوى جيش الإسلام فحسب بل بالتشاور مع كافة المؤسسات المدنية الموجودة في دوما".

وحول الضمانات للبقاء بالمنطقة وأوراق الضغط في المفاوضات، أشار "بيرقدار" أن صمود المدنيين والمقاتلين لمدة سبع سنوات من أبرز الأوراق بالإضافة إلى السلاح الثقيل لدى "جيش الإسلام".

ولفت "بيرقدار" أن المفاوضات مازالت جارية مع الجانب الروسي الذي لم يرد على مبادرتهم حتى الآن.

وبالسؤال عن إمكانية نشر نقاط للقوات الروسية في مدينة دوما إذا ما وافقت موسكو على مبادرتهم بالبقاء، اعتبر "بيرقدار" أن هذه "تفاصيل" وجزئيات لم يتطرقوا لها بعد.

وكان "جيش الإسلام" نفى ما تدوالته وسائل إعلام روسية في وقت سابق اليوم، عن التوصل لاتفاق يقضي بخروج عناصر "جيش الإسلام" من مدينة دوما المحاصرة بالغوطة الشرقية.

وتجري مفاوضات منذ أكثر من أسبوع بين روسيا و"اللجنة المدنية" بدوما حول المدينة الواقعة تحت سيطرة "جيش الإسلام"، في ظل تكتم عن تفاصيل سير العملية التفاوضية.

وتضم "اللجنة المدنيين"  قائدا عسكريا في "جيش الإسلام" وعضوا بـ"القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية"، إلى جانب ممثلين عن المدنيين في دوما.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 مارس، 2018 5:37:44 م خبر عسكري مفاوضات
الخبر السابق
فرنسا: الهجوم العسكري التركي على مدينة منبج بحلب غير مقبول
الخبر التالي
أردوغان: استقبال فرنسا وفد من "قسد" عداء لتركيا