النظام وروسيا يحاولان عقد اتفاقات منفردة وسط سوريا

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أبريل، 2018 9:58:51 م خبر عسكريسياسي مفاوضات

سمارت - حمص

قال المتحدث باسم هيئة التفاوض الممثلة لمدن وبلدات شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا الأحد، إن النظام السوري وروسيا يحاولان عقد اتفاقات منفردة في المنطقة.

وأوضح المتحدث بسام السواح في تصريح إلى "سمارت" أن النظام يتعاون مع بعض الشخصيات من أبناء المنطقة الموجودين في مناطق سيطرته  للحصول على اتفاقيات منفردة بالتزامن مع تفعيل "حملة من الأكاذيب وقلب الحقائق".

واعتبر "السواح" أن هذه المحاولات هي "التفاف على القرارات الدولية من أجل تجنب تبعاتها وفرض الأمر الواقع على الأرض وفقا لرؤية روسيا والنظام وأهدافهما".

وحمل "السواح" النظام وحلفاءه مسؤولية عدم تحقيق أي تقدم بخصوص المفاوضات حول المنطقة بسبب تهربهم ومماطلتهم في تنفيذ بنود الاتفاقات السابقة المتعلقة بالمعابر الإنسانية وملف المعتقلين.

وتابع: " لكن أهلنا في الريفيين المحررين وبكل ثقة ووعي عبروا عن صلابة موقفهم وتمسكهم بثوابت ثورتهم وأهدافها السامية، من خلال دعمهم لهيئة التفاوض ووحدة القرار والمصير وتشكيل غرفة عمليات واحدة بين الفصائل".

وأصدرت جهات عسكرية ومدنية في المنطقة عدة بيانات خلال الشهر الفائت عبرت عن رفضها للاتفاقات المنفردة وتأييدها لهيئة التفاوض، من بين تلك الجهات "جيش حمص" و"القوى والفعاليات الثورية" في ريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي و"رابطة النازحين في ريف حمص الشمالي" و"المجلس الاعلى لتركمان المنطقة الوسطى".

بالمقابل أعلن "جيش التوحيد" التابع للجيش السوري الحر انسحابه من هيئة التفاوض بسبب ما قال إنه "عدم جدية من قبل الهيئة تجاه المنطقة وعدم التوصل لنتائج ملموسة على الأرض".

وتعتبر هذه المنطقة التي تسيطر عليها فصائل من الجيش الحر وكتائب إسلامية، إحدى أربع مناطق يشملها اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي توصلت إليه الدول الراعية لمحادثات "الأستانة" منتصف العام الماضي.

الاخبار المتعلقة

تحرير رائد برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 1 أبريل، 2018 9:58:51 م خبر عسكريسياسي مفاوضات
الخبر السابق
وصول 120 عائلة من مهجري الغوطة الشرقية إلى إدلب
الخبر التالي
النظام يمهل فصائل وأهالي القلمون الشرقي للنظر بشروطه حول "المصالحة"