كندا: يجب تقديم المسؤولين عن الهجوم الكيماوي في دوما إلى العدالة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 أبريل، 2018 5:42:38 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا

شددت وزيرة الخارجية الكندية كريسينا قريلاند الاثنين، على ضرورة تقديم المسؤولين عن مجزرة الكيماوي في مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، إلى العدالة، إضافة إلى وقف قتل المدنيين.

وأوضحت "قريلاند" في بيان أن الهجمات باستخدام الأسلحة الكيماوية جريمة حرب، لافتة أن كندا وحلفاءها الأوروبيين سيتابعون التقارير حول استخدام الأسلحة بمختلف الطرق المتاحة، وسيعملون على محاسبة "نظام الأسد" نتيجة ارتكابه "أعمال وحشية"، مؤكدة أنه يجب تقديم المسؤولين عن الهجوم للعدالة.

وأضافت "قريلاند" أن المحققين الدوليين المستقلين أكدوا على استخدام الأسلحة الكيماوية بشكل متكرر من قبل قوات النظام السوري سابقا، مشيرة أن استخدام الكيماوي أصبح من ضمن استراتيجة معتمدة لـ"إرهاب" المدنيين وإجبارهم على الخضوع.

ودانت "قريلاند" الانتهاكات والاعتداءات المتكررة لنظام "الأسد" وروسيا وإيران لحقوق الإنسان، إضافة إلى الاستهداف المتعمد والمستمر للمدنيين.

وسبق أن قالت وزارة الخارجية البريطانية في وقت سابق الاثنين، إن بريطانيا تعمل مع حلفائها للاتفاق على رد مشترك على الهجوم الكيماوي في مدينة دوما، وأنها ستدرس جميع الخيارات المتاحة في حال تأكد استحدام الكيماوي.

إلى ذلك قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إنه لا يستبعد شن ضربات ضد النظام السوري ردا على مجزرة الكيماوي التي ارتكبتها في دوما مدينة شرق وراح ضحيتها عشرات القتلى ومئات المصابين.

وكان عشرات المدنيين قتلوا وأصيب مئات آخرون بحالات اختناق مساء السبت الماضي، إثر هجوم بغازات سامة ألقتها طائرات النظام السوري على مدينة دوما، بحسب ناشطين ومصادر طبية، الأمر الذي لاقى تنديدا  محليا ودوليا، إضافة لمطالبة فرنسا بعقد جلسة طارئة  لمجلس الأمن، وتوقعت  البعثة البريطانية في الأمم المتحدة عقد الجلسة في وقت لاحق اليوم.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 أبريل، 2018 5:42:38 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
"ماتيس": لا أستبعد شن ضربات ضد النظام السوري على خلفية مجزرة الكيماوي في دوما
الخبر التالي
غياب تنظيم وفوضى خلال خروج حافلات التهجير من مدينة دوما