مظاهرة في مدينة القامشلي بالحكسة احتجاجا على "انتهاكات" بحق الإيزيديين

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أبريل، 2018 8:00:34 م خبر عسكريسياسياجتماعي الأقليات

سمارت - الحسكة

تظاهر مئات الإيزيدين في مدينة القامشلي (82 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، احتجاجا على ما وصفوه بـ "انتهاكات" ضد ديانتهم من قبل الجيش السوري الحر والقوات التركية في منطقة عفرين شمال حلب.

وقال عضو "البيت الأزيدي" زياد رستم لـ "سمارت"، إنهم تظاهروا أمام مقر الأمم المتحدة تحت شعار "أنقذونا من الإرهاب التركي الأردوغاني"، لإيصال ملف يمتلكونه ويوثق كافة الانتهاكات التي جرت بحقهم في منطقة عفرين، وفق تعبيره.

وأضاف "رستم" أن الإيزيدين أجبروا على تغيير ديانتهم، وأداء الصلاة في مساجد المسلمين، معتبرا أن ذلك غير مقبول في "الشريعة السماوية والقوانين الدولية".

وطالب المتظاهرون التحالف الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بإرسال لجنة أممية لتوثيق المزارات الدينية التي قامت تركيا بإزالتها، وتكليفها بإعادة إعمارها، والسماح للإيزيدين بالعودة إلى منازلهم وحمايتهم، بعد أن وضعت القوات التركية "إشارات مميزة" على أبواب منازلهم.

وكان" المجلس الإيزيدي الأعلى" في ألمانيا أعلن، في أب من عام 2016، عن مقتل 10 آلاف شخص واغتصاب 6 آلاف امرأة وفتاة بسوريا والعراق على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، في حين قالت الأمم المتحدة، أواسط حزيران عام  2016، إنّ التنظيم ارتكب إبادة جماعية ضد "الإيزيديين" في سوريا والعراق.

و تناقص عدد الإيزيديين في سوريا بعد هجرة الآلاف منهم، حيث كانت أعدادهم تصل إلى أكثر من 150 ألفاً، إذ تحوي محافظة الحسكة 56 قرية للإيزيديين يقطنها قرابة خمسة آلاف شخص، فيما ينتشر أكثر من 30 ألف إيزدي في منطقة عفرين بحلب.

وبدأ الجيش التركي مع فصائل من الجيش الحر يوم 20 كانون الثاني، هجوما عسكريا بريا ضمن عملية أطلق عليها اسم "غصن الزيتون" في منطقة عفرين، وتمكن من السيطرة على كامل مدينة عفرين منتصف شهر آذار.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 أبريل، 2018 8:00:34 م خبر عسكريسياسياجتماعي الأقليات
الخبر السابق
"ماتيس": ما زلنا نقيم الهجوم الكيماوي على مدينة دوما
الخبر التالي
ارتفاع متسارع بسعر صرف الدولار أمام الليرة السورية مع اقتراب ضربة أمريكية