البنتاغون: الضربات العسكرية ليست محاولة لتغيير النظام السوري

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أبريل، 2018 9:03:05 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي

سمارت - تركيا

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) السبت، أن الضربات العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا لا تهدف لتغيير النظام السوري، إنما ردا على الهجمات الكيماوية للأخير.

وقالت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت خلال مؤتمر صحفي إن الضربات ليست محاولة لتغيير النظام بل ردا على استعمال النظام السوري للأسلحة الكيماوية بشكل متكرر ضد المدنيين، مشيرة أنهم لا يمكن أن يقبلوا انتهاك القانون الدولي في سوريا.

وأوضحت "وايت" أن هدفهم في سوريا محاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" من خلال التحالف الدولي، لكنهم "لن يقفوا مكتوفي الأيدي عند استخدام نظام الأسد للكيماوي بدعم من روسيا وإيران"، مطالبة روسيا بالضغط على النظام للالتزام بتفكيك برنامجه الكيماوي.

وحول الضربة العسكرية ذكر الجنرال كينيث ماكنزي إنهم استهدفوا موقع قرب العاصمة السورية دمشق وموقعين في محافظة حمص وسط سوريا، بـ105 صواريخ، لافتا أن المواقع الثلاثة " تعتبر عناصر أساسية في البنية التحتية لإنتاج الأسلحة الكيميائية لدى النظام".

وأضاف "كينيث" أن العملية كانت "دقيقة وشاملة وفعالة"، مشيرا أنها ستعيد برنامج النظام الكيميائي للنظام السوري سنوات إلى الوراء، منوها أن "الدفاع الجوي السوري لم يتمكن من إصابة أي من صواريخنا أو مقاتلاتنا التي شاركت في العملية".

وشنت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطاينا هجوما متزامنا مع أولى ساعات صباح السبت، استهدفت مواقع عسكرية معظمها في العاصمة دمشق ومحيطها، الأمر الذي لقى تنديدا من حلفاء النظام وتأييدا من دول خليجية.

وكانت قوات النظام استهدفت مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالغازات السامة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة 1200 آخرين بحالات اختناق، فيما أكدت واشنطن استخدام النظام غازي السارين والكلور.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 أبريل، 2018 9:03:05 م خبر دوليعسكريسياسي الكيماوي
الخبر السابق
جلسة طارئة لمجلس الأمن بعد الضربة الغربية على سوريا
الخبر التالي
قتلى بينهم معتقلون بقصف للتحالف الدولي على قرية جنوب شرق دير الزور