"كتلة الرستن" تنسحب من المفاوضات مع روسيا شمال حمص

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أبريل، 2018 3:28:51 م خبر عسكريسياسي مفاوضات

سمارت - حمص

انسحب ممثلو مدينة الرستن "كتلة" ضمن "هيئة المفاوضات في شمال حمص" من جلسة مفاوضات مع روسيا الأربعاء، بسبب تعرض المدينة لغارات جوية أثناء انعقاد الجلسة.

وكانت جلسة المفاوضات التي دعا إليها الوفد الروسي بدأت عند الساعة 1:20 بعد ظهر الأربعاء في خيمة قرب معبر الدار الكبيرة ضمن مناطق سيطرة الفصائل المعارضة، دون الإفصاح عن سبب الاجتماع أو البنود التي ستناقش خلاله.

وأكد مصدر من "هيئة المفاوضات" لـ"سمارت" أن الاجتماع لاعلاقة له بالمبادرة التي طرحها فراس طلاس حول المنطقة.

وقال ممثل "كتلة الرستن" الرائد محمد الأحمد، إنهم انسحبوا من المفاوضات بسبب غارات للطائرات الحربية على مدينتهم، مضيفا أن هذا الأمر "غير مقبول" وأنه لا يمكن التفاوض مع الجانب الروسي أثناء تعرض المدنيين للقتل، وفق تعبيره.

وأفاد ناشطون لـ "سمارت" أن الوفد الروسي ضم ضابطا مندوما من قاعدة "حميميم" برتبة عماد أو لواء، فيما مثلت لجنة عسكرية من ريف حمص الشمالي وفد هيئة التفاوض بريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي.

وبقي الوفد الروسي متوقفا عند حاجز النظام في البداية ورفض دخول خيمة المفاوضات قبل أن يطفئ الإعلاميون كاميراتهم ويبتعدوا عن المنطقة، وهي المرة الأولى التي يعترض الروس فيها على التصوير، دون إيضاح سبب رفضهم.

وكان فراس طلاس، رجل الأعمال السوري وابن وزير الدفاع الأسبق لدى النظام مصطفى طلاس،  طرح مبادرة لتسليم الروس إدارة منطقة شمال حمص وجنوب حماة المتاخم، إلا أنها لم تحظ بقبولمن قبل الفصائل العسكرية في المنطقة.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أبريل، 2018 3:28:51 م خبر عسكريسياسي مفاوضات
الخبر السابق
اغتيال رئيس "لجنة المفاوضات" بمدينة الضمير في ريف دمشق
الخبر التالي
الدفاع المدني يخمد حريقا في محل للمحروقات بمدينة اعزاز شمال حلب (فيديو)