الإيزيديون يحتفلون برأس السنة الإيزيدية في الحسكة

اعداد ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أبريل، 2018 6:51:41 م خبر اجتماعيفن وثقافة الأقليات

سمارت - الحسكة

احتفل الإيزيديون الأربعاء، بعيد رأس السنة الإيزيدية والذي يدعى "عيد الأربعاء الأحمر"  في قرية كندور بريف مدينة عامودا (70 كم شمال مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سوريا، بحضور شخصيات سياسية ووفود من "الإدارة الذاتية" الكردية.

ويصادف العيد الذي يعتبر من الأعياد المقدسة، أول أربعاء من شهر نيسان الشرقي، حيث يتم فيه حسب عقيدة الإيزيديين "تكوين البشرية"، ويعتبرونه بداية الكون حين تبدأ الأرض بالإنبات وتتفتح الأزهار.

وقال الرئيس المشترك لـ"البيت الإزيدي" إلياس سيدو، في تصريح إلى "سمارت"، إن طقوس العيد تتمثل بتلوين البيض وزيارة المقابر وقطف الورود وتعليقها على أبواب منازل الإزيدين لتمييزها عن غيرها، إضافة إلى استقبال وفود من مدن الشمال السوري في "البيت الأزيدي".

ويحرّم الإزيديون، وفق "سيدو"، الزواج في شهر نيسان "احتراما للطبيعة لأنه عروس السنة"، ويعتبرون هذا اليوم بداية الحياة إذ بدأ فيه الدم يجري في جسم الإنسان، ومنه استمدوا اسم عيد "الأربعاء الأحمر"، حسب قوله.

وأضاف عضو مجلس "البيت الإزيدي" سليمان بشو، أنهم يمتنعون عن العمل في هذا اليوم، ولا يحلبوا الأغنام ويتركونها للخرفان.

ويتأخر أول يوم أربعاء في شهر نيسان الشرقي (وفق التقويم الإيزيدي) نحو أسبوعين عن شهر مثيله في نيسان (الميلادي).

ويحتفل الإزيديون بعيد "الأربعاء الأحمر" منذ آلاف السنين، وفيه لا أحد يتزوج أو يزرع أو يسافر احتراماً لهذا اليوم"، وسمح للكرد الأزيديين إقامة الإحتفالات لأول مرة في 19 نيسان الماضي.

والإيزيدية ديانة غير تبشيرية تنتشر في المناطق الشمالية لسوريا والعراق وأتباعها من  القومية الكردية، وكانت تعتبر الدين الأول لهم قبل الإسلام، وتعرض أتباعها لمجازر بعد ظهور تنظيم "الدولة الإسلامية" إذ قتل منهم قرابة 10000 شخص واختطفت 6000 امرأة وفتاة على يد التنظيم، بحسب مؤسسات إيزيدية.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 أبريل، 2018 6:51:41 م خبر اجتماعيفن وثقافة الأقليات
الخبر السابق
وقفتان لكوادر طبية في إدلب تطالبان بتحييد المشافي عن الاقتتال بين الفصائل
الخبر التالي
"دي مستورا" يلتقي مسؤولين دوليين لإعادة إطلاق محادثات السلام السورية