"الحر" يكشف تفاصيل اتفاق التهجير من منطقة القلمون الشرقي

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2018 7:00:22 م خبر دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - تركيا

كشف الجيش السوري الحر الجمعة، تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه مع روسيا لتهجير مقاتلين ومدنيين من منطقة القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة السورية دمشق.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ"قوات الشهيد أحمد العبدو" فارس المنجد إن الاتفاق يقضي بخروج من يرغب من الفصائل باتجاه الشمال السوري بأسلحتهم الفردية والجعب بعد تسليم السلاح الثقيل، حيث يقوم الجانب الروسي بتنظيم خروجهم.

وينص الاتفاق على نشر الشرطة الروسية في مداخل مدينتي الرحيبة وجيرود لضمان عدم دخول قوات النظام إليها، كما يشمل الاتفاق الجبال بالمنطقة، ويشترط الاتفاق الحفاظ على أملاك المدنيين المهجرين وحقهم و"عدم مسها أو مصادرتها".

ويرافق كل حافلة شرطي روسي، كما تفتش مرة واحدة قبل المغادرة.

ويمهل الاتفاق الرافضين للخدمة العسكرية الإجبارية والاحتياطية (المتخلفين عنها) مدة ستة أشهر قابلة للتمديد حتى السنة للالتحاق، كما يحول المنشقين للقضاء العسكري على أن يصدر عفو خاص بهم شريطة الالتحاق بقطعاتهم العسكرية خلال 15 يوما.

ويتضمن الاتفاق تشكيل "لجنة مدنية مشتركة ثلاثية" مهمتها تسيير أمور المدينة وحل قضايا المعتقلين والموقوفين.

ويتواجد عدد من فصائل الجيش السوري الحر والكتائب الإسلامية أبرزها "قوات الشهيد أحمد العبدو، جيش تحرير الشام، جيش الإسلام، لواء الصناديد التابع لفيلق الرحمن، حركة أحرار الشام الإسلامية".

يأتي ذلك بعد إطباق قوات النظام السوري الحصار على مدينة الرحيبة (45 كم شمال شرق مدينة دمشق)، وإبرام اتفاق مع منفرد مع فصائل مدينة الضمير انتهى بسيطرة الأول عليها.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2018 7:00:22 م خبر دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
اشتباكات بين "الحر" وقوات النظام شمال حمص
الخبر التالي
وصول قافلة مهجري مدينة الضمير بريف دمشق إلى ناحية جنديرس بعفرين