عودة الحياة إلى قرية الشيخ سعد شمال غرب درعا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2018 11:19:32 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني الجيش السوري الحر

سمارت - درعا

عادت الحياة إلى طبيعتها الجمعة، في قرية الشيخ سعد (30 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا، بعد يوم من الاشتباكات بين الجيش السوري الحر و"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال رئيس المجلس المحلي في القرية سعد زياد إن غالبية الأهالي المقدر عددهم بنحو 6000 نسمة نزحوا إلى الأراضي الزراعية المحيطة وباتجاه مدينة نوى نتيجة "جيش خالد" الهجوم الخميس، إلا أنهم عادوا اليوم لمنازلهم وأعمالهم اليوم.

وسبق أن تمكن الجيش السوري الحر الخميس، من استعادة السيطرة على القرية بعد ساعات من سيطرة "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" عليها، ما تسبب بمقتل وجرح عشرات المدنيين والعسكريين.

وناشد "زياد" المنظمات الإنسانية بدخول القرية وتقديم المساعدات للأهالي وخاصة الأغذية والأدوية لأن النقطة الطبية بالقرية "ضعيفة"، مشيرا أن المنظمات ترفض الدخول إلى القرية لاعتبارها خط مواجهة أمامي بين "الحر" و"جيش خالد".

وتشهد بلدات وقرى غربي درعا عند منطقتي اللجاة وحوض اليرموك، معارك كر وفر بين الجيش الحر و "جيش خالد" يتبادلان من خلالها السيطرة على نقاط معينة، مع عمليات تسلل متكررةللأخير إلى مناطق سيطرة "الحر"، لزرع عبوات ناسفة وتفجير مفخخات.

وتشكل "جيش خالد" من اندماج "حركة المثنى الإسلامية" مع "لواء شهداء اليرموك" في أيار العام الفائت، حيث يتهمه الجيش الحر والناشطون في درعا بمبايعة تنظيم "الدولة". 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 20 أبريل، 2018 11:19:32 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني الجيش السوري الحر
الخبر السابق
ناشطون يتهمون الجندرما التركية بقتل إعلامي على الحدود السورية – التركية
الخبر التالي
تحديد موعد الخروج من منطقة القلمون الشرقي إلى الشمال السوري