"هيئة التفاوض" تزور سلطنة عُمان

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أبريل، 2018 3:25:35 م خبر دوليسياسي الهيئة العليا للمفاوضات

سمارت - تركيا

زار وفد من هيئة التفاوض العليا المنبثقة عن مؤتمر "الرياض2" الأحد، سلطنة عُمان في إطار جولة تشمل العديد من الدول العربية والأجنبية على مختلف مواقفها من النظام السوري.

واستقبل وزير الخارجية العُماني يوسف ابن علوي رئيس الهيئة نصر الحريري والوفد، حيث بحث الجانبان آخر مستجدات القضية السورية والوضع الميداني وجهود الحل السياسي في سوريا، بحسب بيان مقتضب للهيئة.

وقالت عضوة الهيئة أليس مفرج بتصريح إلى "سمارت" إن استراتيجيتنا حاليا عقد لقاءات دورية واتصال مع "جميع الدول الداعمة للنظام والتي تأخذ مسافة واحدة منا ومن النظام والدول التي تسمى أصدقاء الشعب السوري".

وأشارت "مفرج" أن الهيئة بدأت جولاتها هذه بزيارة الجزائر شهر آذار الماضي، التي تعبر داعمة للنظام، معتبرة أن عمان موقفها وسطي حول سوريا وهي "مركز صناعة قرارات الشرق الأوسط" وزياراتنا تهدف للتأثير على دول الجامعة العربية لتستأنف دورها "المغيب" بالقضية السورية.

واعتبرت مفرج أن التعويل على "الخارج لم يكن مجديا"، مطالبة الجامعة العربية بتقديم مبادرات وخارطة تفصيلية للقرار الأممي 2254 المستند على بيان "جنيف1" لدعم الحل السياسي.

وأضافت "مفرج" أن تفعيل دور الجامعة العربية لكي لا تستفرد روسيا بالقضية السورية وعدم الاكتفاء بالعملية السياسية في "مؤتمر سوتشي" وعسكريا في "محادثات الأستانة".

ولفتت "مفرج" أن إيران دولة "نافذة" بالقضية السورية عن طريق دورها السلبي ودعمها العسكري للنظام للقيام بتغيير ديمغرافي بسبب لأن دورها "إيديولوجي عقائدي لتحقيق الحلم الفارسي" على خلاف روسيا كون مصلحتها "إقتصادية وفرض عجرفة عسكرية".

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قال يوم 22 تشرين الثاني 2017، في كلمة أمام مؤتمر "الرياض 2" إن هدف تشكيل وفد معارضة في مؤتمر "جنيف" مستعد للتفاوض "دون شروط مسبقة" لتنفيذ قرار الأمم المتحدة 2254.

وتأتي هذه الجولة تزامنا مع تهجير قوات النظام للمدنيين والعسكريين من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق ومنطقة القلمون الشرقي بعد مجزرة الكيماوي في مدينة دوما، والتي راح ضحيتها 85 شخصا وأكثر من 1200 حالة اختناق.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 22 أبريل، 2018 3:25:35 م خبر دوليسياسي الهيئة العليا للمفاوضات
الخبر السابق
فشل انعقاد جلسة مفاوضات في ريف حمص الشمالي لخلاف على مكانها
الخبر التالي
"تحرير الشام" تستعيد السيطرة على قرية تقاد غرب حلب