هدوء نسبي جنوبي دمشق بعد قصف ليلي مكثف

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2018 1:05:54 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت-دمشق

تشهد أحياء جنوبي العاصمة دمشق الخميس، هدوءا نسبيا مقارنة بالأيام السبعة الماضية التي شهدت تصعيدا عسكريا من قوات النظام السوري، وذلك بعد قصف ليلي مكثف بمختلف أنواع الأسلحة.

وقال ناشطون محليون إن مخيم اليرموك وحيي التضامن والقدم إضافة لمدينة الحجر الأسود جنوبي العاصمة، شهدت في ساعات الصباح الأولى هدوءا نسبيا تخلله سقوط بعض قذائف المدفعية.

وأوضحوا أن طائرات حربية روسية كثفت قصفها الليلة الماضية على أنحاء مختلفة بالمنطقة، في ظل توثيق أكثر من تسعين غارة جوية وسقوط عشرات البراميل المتفجرة والصواريخ وقذائف المدفعية على مدار أمس الأربعاء.

ولفت الناشطون أن نحو 1200 مدني محاصر يعانون جنوبي دمشق من "تدهور الأوضاع الإنسانية" في ظل توقف النقاط الطبية عن العمل وشح المياه والمواد الغذائية، إضافة لعدم عمل فرق الدفاع المدني التي أوقف مركزها سابقا.

وصعدت قوات النظام في الأسبوع الفائت من عملياتها العسكرية ضد مواقع سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" و "هيئة تحرير الشام" جنوبي دمشق، ما أدى لمقتل وجرح عشرات المدنيين المحاصرين.

وأعلنت "تحرير الشام" عبر وسائل إعلامها أن عناصرها تصدوا في الساعات الماضية لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام عند مخيم اليرموك.

وسبق أن أوضح ناشطون لـ"سمارت" أن التصعيد جاء بعد فشل مفاوضات بين النظام وتنظيم "الدولة" برعاية روسية، حول خروج عناصر الأخير باتجاه البادية السورية إضافة لخروج عناصر "تحرير الشام" من مخيم اليرموك إلى محافظة إدلب.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2018 1:05:54 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
إصابة مسؤول في "تربية إدلب" بجروح بإطلاق نار من مجهولين
الخبر التالي
ضحايا بحادث سير لحافلة تقل مسافرين إلى مدينة الرقة