إقامة معرض لأدوات اخترعها أطفال من مخيمات خربة الجوز غرب إدلب (فيديو)

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 12:14:07 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 أبريل، 2018 1:02:25 م خبر اجتماعيفن وثقافة ثقافة

سمارت - إدلب

أقام فريق "اليراع السوري" معرضا لأدوات صنعها عشرات الأطفال في مخيمات خربة الجوز في منطقة جسر الشغور (نحو 30 كم غرب ميدنة إدلب) شمالي سوريا، بعد دورة تدريبية تضمنت تعليم الأطفال على أهم المبادئ الهندسية والميكانيكية.

وضم المعرض اختراعات لنحو 1290 طفلا تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و13 عاما، بعد خضوعهم لدورة تعليمية استمرت عدة أشهر تحت اسم "التعليم التطبيقي"، وتضمنت تعليمهم على المبادئ الأساسية للهندسة والميكانيك وغير ذلك.

وقال مدرب العلوم التطبيقية طه حسينو لـ "سمارت" إن الدورة استمرت لنح شهرين وشملت قسما نظريا يتضمن مبادئ الفيزياء والميكانيك، وقسما عمليا يتضمن تدريب الأطفال على بعض الآلات الزراعية وآلات أخرى وبعض الأدوات البسيطة والروافع.

بدوره قال منسق فريق "اليراع السوري" شادي رحال إنهم عبارة عن فريق تطوعي يعتم بنشر التعليم التطبيقي داخل سوريا، ويعتمد على محاولة إعطاء أكبر فائدة تعليمية في أقصر وقت ممكن، لتحويل العلم من خيال إلى واقع عملي عبر خلق توازن بين التعليم الذي يتلقاه الأطفال في المدارس والتعليم الواقعي الفعال الذي يجب أن يواكب الحياة اليومية.

وأضاف "رحال" إن لديهم قرابة عشرين مركزا تنتشر في معظم مناطق ريف إدلب وفي بلدة كلي ومدينة الأتارب بريف حلب، تتضمن أيضا مراكز ينوون إنشاءها في مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان جنوب إدلب، مشيرا أنهم يستهدفون الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 15 عاما، كما سيقومون في وقت قريب بتخصيص دورات للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و8 سنوات، إضافة لتخصيص فئة عمرية متقدمة لطلاب الجامعات.

وأشار ""رحال" إلى عدم توفر إمكانيات لديهم للتنقل بين المناطق، حيث يعمل كل مدرب ضمن منطقته وفق الإمكانيات المتوفرة، لافتا أن اختيار الطلاب جرى بالتعاون مع مديرية التربية ومدراء المدارس وإدارة المخيمات، بينما جرى اختيار المدربين بعد إجراء مقابلات معهم للتأكد من أهليتهم.

وتوقف أكثر من 150 ألفا طالبا وطالبة من ريف إدلب الشرقي عن التعليم نتيجة الحملة العسكرية الأخيرة التي شنتها قوات النظام السوري على المنطقة والتي أدت لخروج أكثر من 30 مدرسة عن الخدمة، كما كانت أكثر من 160 مدرسة خرجت عن الخدمةفي المحافظة، فيما تضررت 134 مدرسة "جزئيا" خلال عام 2016، الذي قضى على فيه أكثر من 370 طالبا ومعلما.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 12:14:07 م - آخر تحديث بتاريخ : 27 أبريل، 2018 1:02:25 م خبر اجتماعيفن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
تصعيد لقوات النظام واشتباكات ضد تنظيم "الدولة" جنوبي دمشق
الخبر التالي
انفجار عبوة ناسفة بسيارة للجيش الحر غرب حماه