مطالبات بمنع اللثام في محافظة إدلب بعد موجة اغتيالات

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 2:30:19 م خبر عسكرياجتماعي جهاز أمن

سمارت - إدلب

أصدر ناشطون إعلاميون في محافظة إدلب الخميس بيانا يرفض ارتداء "اللثام" من قبل المقاتلين في المنطقة، ويطالب الفصائل بتحمل مسؤولياتها في حماية المدنيين، وذلك عقب موجة اغتيالات طالت عددا من الأشخاص في اليوم السابق.

وقال الناشطون في البيان الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي إن بات من الضروري على جميع الفصائل اتخاذ موقف حاسم من ظاهرة "اللثام" نظرا للحالة الأمنية المتردية في محافظة إدلب، وتكرار عمليات الاغتيال التي ينفذها عناصر ملثمون.

وأشار الناشطون أن انتشار "اللثام" بات يشكل ظاهرة تسبب الرعب والقلق للمدنيين، حيث باتت وسيلة للتخفي وتنفيذ عمليات أمنية ضد الأهالي والعسكريين، كما طالبوا الفصائل بضرورة العمل على تحمل مسؤولياتها في حفظ الأمن وحماية المدنيين والكشف عن الخلايا التي تمارس عمليات القتل والتصفية بأساليب متعددة، وفق تعبيرهم.

في أثناء ذلك تداول ناشطون بيانات قالوا إنها صادرة عن فصائل عسكرية من بينها "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام" تقضي بمنع "اللثام" وضرورة وقوف السيارات على الحواجز المنتشرة في المنطقة تحت طائلة تحمل تبعات عدم الالتزام بذلك، فيما لم يتسن لنا التواصل مع جهة عسكرية رسمية لتأكيد هذه البيانات.

وتعرض عدد من الأشخاص بينهم مدنيون وعسكريون الخميس، لعمليات اغتيال في محافظة إدلب ليتجاوز العدد الكلي للقتلى 15 شخصا، وذلك بعد يومين من التوصل لاتفاقبين "تحرير الشام" من جهة و"جبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام" لأنهاء الاقتتال بينهم والذي استمر عدة أشهر.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 2:30:19 م خبر عسكرياجتماعي جهاز أمن
الخبر السابق
انتهاء عملية الكترونية أمريكية أوروبية ضد وسائل إعلام تنظيم "الدولة"
الخبر التالي
خروج مظاهرة في مدينة معرة النعمان مناهضة لـ"تحرير الشام"