مطالبات للحكومة التركية بتسريع نشر نقاط مراقبة شمال حماة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أبريل، 2018 4:00:26 م خبر دوليعسكريسياسي تركيا

سمارت - حماة

قال المجلس المحلي في مدينة اللطامنة السبت، إنهم تواصلوا مع القوات التركية الموجودة في نقطة المراقبة بمدينة مورك، بهدف تسريع إقامة نقاط مراقبة أخرى في الريف الشمالي، حيث تم إبلاغهم عن وجود نية لإقامة نقاط مراقبة جديدة دون تحديد موعد لذلك.

 وأوضح رئيس المجلس المحلي لمدينة اللطامنة حسام الحسن لـ "سمارت" أن القوات التركية المتواجدة في نقطة المراقبة بمورك، أبلغتهم أنه كان من المقرر إنشاء نقطة مراقبة تركية في مدينة اللطامنة، إلا أنها نقلت إلى مورك دون توضيح أسباب ذلك، مضيفين أنه هناك نية لإقامة نقاط مراقبة أخرى في المنطقة. 

ووجهت المجالس الأهلية والمحلية في مدينتي اللطامنة وكفرزيتا الخميس، مناشدات للحكومة التركية بضرورة استكمال نشر نقاط المراقبة المتفق عليها ضمن اتفاق تخفيف التصعيد في مؤتمر أستانة.

واطلعت "سمارت" على صورة لبيان موقع من قبل المجلس الأهلي والمجلس المحلي لكل من مدينة اللطامنة ومدينة كفرزيتا، يناشد الحكومة التركية بضرورة الإسراع في نشر هذه النقاط، بهدف السماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم والعمل في أراضيهم الزراعية، خصوصا مع اقتراب موسم الحصاد.

وقال "الحسن" خلال حديثه لـ "سمارت" إن الهدف من هذا البيان هو تسريع إنشاء نقاط المراقبة بهدف إيقاف القصف المكثف من قبل قوات النظام على الأحياء السكينة، والأراضي الزراعية كي يتمكن النازحون من العودة إلى "ما تبقى" من بيوتهم ومحاصيلهم، وفق تعبيره.

وسبق أن دعا ممثلون عن 39 قرية وبلدة شمال حماة الحكومة التركية لتوسيع منطقة "تخفيف التصعيد" لتشمل منطقتهم بهدف عودة النازحين الذين تقدر نسبتهم بنحو 90 بالمئة من سكان المنطقة، ووعد الضباط الأتراك بنقل مطلب الأهالي إلى الحكومة التركية لدراسته.

وتظاهر العشراتفي محافظة إدلب قبل ذلك مطالبين بنشر مزيد من نقاط المراقبة لحماية المحافظة من قوات النظام، بعد أنأنشأ الجيش التركيعدة نقاط مراقبة في إدلب وحلب وحماة، ضمن اتفاق "تخفيف التصعيد".

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أبريل، 2018 4:00:26 م خبر دوليعسكريسياسي تركيا
الخبر السابق
مقتل قياديين من "تحرير الشام" بقصف للنظام على ريف حماه الجنوبي
الخبر التالي
قوات النظام تفتح المعبر مع بلدات جنوب دمشق لليوم الثاني على التوالي