النظام يعلن التوصل لاتفاق حول مخيم اليرموك وقريتي الفوعة وكفريا

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أبريل، 2018 10:59:53 م خبر عسكري قوات النظام السوري

سمارت ــ تركيا 

أعلن النظام السوري الأحد، التوصل لاتفاق حول مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق الخارج عن سيطرته، وقريتي كفريا والفوعة الخاضعتين له بمحافظة إدلب، شمالي البلاد، على أن يبدأ تنفيذه صباح الاثنين.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن "الاتفاق ينص على خروج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب، مقابل فك الحصار عن كفريا والفوعة التي تضم 5 آلاف شخص على مرحلتين، الأولى سيتم فيها إخراج 1500 شخص".

وأضافت وسائل الإعلام أن الاتفاق يقتضي أيضا "بإطلاق سراح المعتقلين من بلدة اشتبرق البالغ عددهم 85 شخص، فيما ستسكمل بنود الاتفاق بداية شهر رمضان المبارك، أي بعد 15 يوما".

ويسيطر التنظيم على أجزاء واسعة من مخيم اليرموك الذي يقطنه عشرات الآلاف من الفلسطينيين والنازحين من المناطق المجاورة، فيما تسيطر قوات النظام  و "هيئة تحرير الشام" و"أكناف بيت المقدس" على أجزاء أخرى منه، في ظل معاناة من نزوحوا إلى البلدات المجاورة، كما يسيطر الأول على مدينة الحجر الأسود وحي القدم الدمشقي.

ويقول ناشطون يقيمون قرب المخيم، أنه منذ إعلان الاتفاق توقف القصف على حي الريجة الذي تسيطر عليه "تحرير الشام"، في حين لايزال القصف على بقية المخيم قائما.

وكانت فصائل "جيش الفتح" الذي شكل قبل سنوات ، أسرت العام 2015 خلال معارك السيطرة على  محافظة إدلب، العشرات من قرية اشتبرق في منطقة جسر الشغور، التي تقطنها الطائفة العلوية، حيث لم يعرف حينها مصير الأسرى والجهة التي بقوا لديها.

وكان "جيش الفتح" الذي حل لاحقا، يضم فصائل عدة أبرزها "هيئة تحرير الشام، حركة أحرار الشام الإسلامية، فيلق الشام، أجناد الشام" وغيرهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 أبريل، 2018 10:59:53 م خبر عسكري قوات النظام السوري
الخبر السابق
39 قتيلا وجريحا خلال يومين بعمليات اغتيال منفصلة في إدلب
الخبر التالي
التجهيز لإخراج "تحرير الشام" من مخيم اليرموك إلى إدلب