بدء الاستعدادات لخروج الدفعة الثالثة من مهجري جنوب دمشق إلى الشمال السوري

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 مايو، 2018 1:36:04 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - ريف دمشق

بدأت الدفعة الثالثة من مهجري بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنب العاصمة السورية دمشق، السبت، بالاستعداد للخروج من المنطقة نحو الشمالي السوري، إذ تعتبر هذه الدفعة أكبر دفعات المهجرين نحو الشمال السوري حتى الآن.

وقال مصدر من داخل القافلة لـ "سمارت" إن نحو 70 حافلة دخلت إلى البلدات الثلاث صباح السبت لنقل الأهالي والمقاتلين نحو الشمال السوري مضيفا أنهم يفترض أن يتوجهوا نحو مدينة جرابلس شمال حلب.

وأضاف المصدر أن المقاتلين الخارجين ضمن هذه الدفعة ينتمون إلى كافة الفصائل المتواجدة في المنطقة مثل "جيش الأبابيل وفرقة دمشق وجيش الإسلام والفصائل الفلسيطنية" وغيرها.

ولفت المصدر أن نحو 65 إلى 70 حافلة وبدأت بالتوجه إلى نقطة التجمع بعد دوار الجمل في بلدة بيت سحم، مضيفا أنه من الممكن أن يتجاوز عدد الحافلات ضمن هذه الدفعة 100 حافلة بسبب حدوث إشكالات أمس نتيجة إدخال قوات النظام 11 حافلة غالبيتها متضررة، ما سبب وفق قوله فوضى بين الأهالي كان يمكن أن تؤدي إلى إنهاء الاتفاق.

وتعتبر هذه الدفعة أكبر الدفعات التي تتوجه نحو الشمال السوري من المناطق المهجرة في العاصمة دمشق ومحيطها إذ كان عدد الحافلات الوسطي في الدفعات السابقة يبلغ نحو 40 حافلة، ويفترض أن تبقى دفعة واحدة بعد ذلك في بلدات جنوب دمشق يمكن أن تتوجه نحو محافظة درعا.

وكانت الدفعة الثانية من مهجري البلدات الثلاث خرجت الجمعة من المنطقة لتصل في وقت سابق اليوم إلى الشمال السوري، فيما وصلت قبلها الدفعة الأولى يوم الجمعة بعد يوم من خروجها، إذ من المقرر أن تنتهي عملية تهجير أهالي هذه البلدات يوم الاثنين القادم.

يأتي ذلك مع استمرار العملية العسكرية التي بدأتها قوات النظام ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" جنوبي العاصمة، وبعد تنفيذ اتفاقات تهجير في محيط العاصمة وريفها، آخرها الاتفاق بمنطقة القلمون الشرقي، سبقهتهجير الفصائل ومدنيين من غوطة دمشق الشرقية.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 مايو، 2018 1:36:04 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
تركيا وروسيا يتوصلان لهدنة جنوب شرق إدلب استجابة لمطالب الأهالي
الخبر التالي
"الحر" في مدينة الرستن يسلم أسلحته الثقيلة لروسيا ويقرر الخروج نحو الشمال