الاقتتال يشل الحياة العامة في مدينة الباب بحلب

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 مايو، 2018 6:56:13 م خبر عسكرياجتماعي درع الفرات

سمارت - حلب

توقفت الحركة التجارية والمرورية بشكل كامل الأحد، نتيجة اشتباكات "تجمع أحرار الشرقية" و"جيش أسود الشرقية" "التابعان لـ"الجيش الوطني السوري" ضد مسلحين من عائلة "آل الواكي" في مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن جميع الطرق الرئيسة والفرعية قطعت نتيجة المواجهات منها شارع "عصفور" ودوار "السنتر"، نتيجة استخادم المتقاتلين الرشاشات الثقيلة والمتوسطة والقذائف الصاروخية والهاون، لافتين أن الاشتباكات توقفت فترة بهدف إخلاء المدارس من الطلاب.

وأضاف الناشطون أن الأهالي يعيشون حالة "رعب" والجميع التزم منزله وأغلق التجار محالهم، كما تداول ناشطون صورا تظهر تصاعد أعمدة دخان أسود من أحد الأبنية السكنية، جراء استهدافه بقذيفة صاروخية، دون توفر معلومات عن وجود خسائر.

وكانت اشتباكات دارت في وقت سابق الأحد، بين "أحرار الشرقية" و "جيش الشرقية" ضد مساحين من عائلة "الواكي" في الباب، على خلفية إصابة اثنين من عناصرالأولى بعد خلاف حصل في المدينة.

وتأتي المواجهات وسط فلتان أمني تشهده الباب، كان آخرها أمس السبت باقتحام مجموعة من "فرقة الحمزة" مشفيي الحكمة والسلام في المدينة، واعتداءها على كادرهما الطبي.

وخرج أهالي المدنية باحتجاجات على خلفية الاعتداء على المشفى، وطالبوا باعتقال العناصر محاسبتهم، وأطلقوا دعوات لإضراب عام في المدينة، ما أجبر "فرقة الحمزة" بعدها لفصل القيادي في صفوفها حامد البولاد ومجموعته وإحالتهم إلى القضاء العسكري لاعتدائهم على الكادر الطبي.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 مايو، 2018 6:56:13 م خبر عسكرياجتماعي درع الفرات
الخبر السابق
تأهيل الفرن الآلي في بلدة المزيريب بدرعا بتكلفة 89 ألف دولار
الخبر التالي
قتلى وجرحى مدنيون بالاقتتال في مدينة الباب بحلب