بدء دخول حافلات إلى مدينة الرستن لنقل أهال ومقاتلين إلى الشمال السوري

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مايو، 2018 11:45:04 ص خبر عسكريسياسياجتماعي تهجير

سمارت - حمص

بدأت الاثنين، عشرات الحافلات بالدخول إلى مدينة الرستن (22 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، استعدادا لنقل الأهالي والمقاتلين الرافضيل للتسوية مع النظام إلى الشمال السوري.

وقالت مصادر محلية من المنطقة لـ "سمارت" إن نحو مئة حافلة بدأت بالدخول إلى المدينة قادمة من طريق حمص – حماة، يفترض أن تقل نحو ثلاثة آلاف شخص باتجاه مدينة جرابلس شمال حلب، ضمن اتفاق بين هيئات مدنية وعسكرية مع وفد روسي وممثلين عن النظام.

وأشارت المصادر أن مئات الأهالي ينتظرون في العراء منذ ساعات، وسط ظروف جوية سيئة، بينهم الجرحى والمرضى، إضافة لوجود مصابين يحتاجون من ينقلهم إلى نقطة التجمع بسبب عدم توفر سيارات بعد تسليم الدفاع المدني سياراته للمجلس المحلي في مدينة تلبيسة.

وتوقع ناشطون أن يتأخر خروج المهجرين من المدينة نظرا لأن تفتيش القافلة من قبل روسيا والنظام في "كتيبة الهندسة" يمكن أن يستغرق وقتا طويلا.

وكان يفترض أن تخرج هذه الدفعة يوم السبت الفائت إلا أن القوات الروسية أجلت الخروج إلى الاثنين بسبب عدم استلامها جميع الأسلحة الثقيلة الموجودة مع الفصائل، بينما قال ناشطون إن سبب التأجيل هو انشغال القوات الروسية بإجلاء مهجري يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" إن الفصائل والكتائب والألوية العاملة في مدينة الرستن سلمت للقوات الروسية جميع أسلحتها من مدافع ورشاشات ثقيلة، مضيفا أن معظم فصائل "الحر" قررت الخروج إلى الشمال السوري "استجابة لرغبة جزء من الأهالي ومجلس الوجهاء بحقن الدماء".

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مايو، 2018 11:45:04 ص خبر عسكريسياسياجتماعي تهجير
الخبر السابق
دورة في مدينة الحسكة لتأهيل داعمين نفسيين للأطفال
الخبر التالي
"إسرائيل": سنقتل الأسد إذا سمح لإيران بالعمل ضدنا من سوريا