دخول الدفعة الأولى من مهجري حمص إلى مدينة الباب بحلب

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2018 3:58:56 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - حلب

سمحت السلطات التركية الثلاثاء، بدخول القافلة الأولى من مهجري شمال حمص بالدخول إلى مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" أن السلطات التركية سمحت للقافلة بالدخول إلى مناطق "درع الفرات" استجابة للاحتجاجات الشعبية، بعد توقفها أكثر من عشر ساعات عند حاجز "أبو الزندين" في مناطق سيطرة قوات النظام السوري.

وأضاف الناشطون أن الدخول بدء بالسماح لسيارات الإسعاف بنقل 14 مصاب وحالة طبية من معبر إلى مشفى "الحكمة" داخلها، لافتين أن الحالة الخطرة ستسعف إلى المشافي التركية.

وسبق أن ناشد مهجري شمال حمص للتسريع بدخول القافلة الأولى العالقة في مناطق سيطرة قوات النظام عند معبر "أبو الزندين".

ونظم في وقت سابق الثلاثاء، العشرات من أهالي وناشطي مدينة الباب، مظاهرة تنديدا بمنع السلطات التركية دخول القافلة الأولى من مهجري شمال حمص إلى المنطقة.

وسبق أن منعت السلطات التركية عدة قوافل تقل مهجري من الغوطة الشرقية من الدخول إلى مناطق "درع الفرات" نتيجة عدم "التنسيق معها"، لكنها سرعان ما تتراجع عن القرار، نتيجة الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية.

وتأتي عملية التهجر بعد اتفاق بين "هيئة التفاوض" عن شمال حمص وجنوب حماة مع وفد روسي من قاعدة حميميم العسكرية، وينص الاتفاق على بإيقاف إطلاق النار وتهجير الرافضين لـ"التسوية" مع قوات النظام بعد تسليم الفصائل العسكرية للأسلحة الثقيلة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 مايو، 2018 3:58:56 م خبر عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
قتيل برصاص "الجندرما" التركية غرب إدلب
الخبر التالي
ثمانية قتلى وجرحى بقصف مدفعي وجوي جنوب وشرق إدلب