ناشطون: روسيا أبلغت مهجري جنوب دمشق أن مصيرهم سيبقى معلقا حتى "أستانة"

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مايو، 2018 2:09:17 م خبر سياسيإغاثي وإنساني تهجير

سمارت - حلب

قالت مصادر من قوافل مهجري جنوب دمشق العالقة منذ ستة أيام عند معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب (38 كم شرق ميدنة حلب) شمالي سوريا، إن الجانب الروسي أبلغهم أن مصيرهم سيبقى معلقا حتى انعقاد محادثات أستانة منتصف الشهر الجاري.

وقالت مصادر من القافلة إن الدفعة الخامسة التي تتألف من 1111 شخصا ما تزال متوقفة عند المعبر منذ ستة أيام، فيما تنتظر الدفعة السادسة المؤلفة من 627 شخصا منذ أربعة أيام، وتنتظر الدفعة السابعة منذ ثلاثة أيام وتضم نحو 400 شخص.

وأفادت المصادر أن المهجرين ينتظرون الموافقة التركية للسماح بإدخالهم، إلا أن تركيا ترفض ذلك بحجة عدم وجود تنسيق معها وعدم توفر أماكن لإيواء المهجرين، مضيفين أن روسيا أبلغتهم بأن مصيرهم سيبقى معلقا حتى انعقاد محادثات أستانة يومي 14 و 15 من أيار الجاري، والتي تهدف لمناقشة مناطق "تخفيف التصعيد" وقضايا إنسانية.

واشتكى مهجرون من جنوب دمشق ضمن الدفعات العالقة عند معبر أبو الزندين من عدم تقديم خدمات لهم وعدم السماح لهم بالدخول إلى مدينة الباب منذ وصولهم إلى المنطقة قبل ستة أيام.​

 

ويتعرض مهجرو جنوب دمشق لضغوطات بهدف إعادتهمإلى ريف حماة للتوجه منه إلى محافظة إدلب، إلا أنهم يرفضون ذلك، فيما قال ناشطون إن سبب رفضهم هو النفوذ الذي تتمتع به "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب، نظرا لوجود خلافات بين الطرفين منذ وجودهم في بلدات جنوب دمشق.

وتمنع السلطات التركية قوافل المهجرينمن الدخول إلى مدينة الباب بحجة عدم توفر أمكان لإيوائهم أو بحجة عدم التنسيق معها، حيث تراجعت في بعض المرات عن قرارهاوسمحت لبعض القوافل بالدخول بسبب المظاهرات والضغط الشعبي، بينما لم تسمح للدفعات الواصلة أخيرابدخول مناطق نفوذها.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 مايو، 2018 2:09:17 م خبر سياسيإغاثي وإنساني تهجير
الخبر السابق
مهجرو جنوب دمشق العالقون قرب مدينة الباب منذ 6 أيام يشتكون من انعدام الخدمات
الخبر التالي
الأتراك يجبرون المهجرين وسكان عفرين على الحصول على "كيملك"