معاناة الأهالي بالغوطة الشرقية مع انعدام الخدمات وعدم تفعيل الأسواق

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ : 24 أيار، 2018 14:28:39 خبرأعمال واقتصاداجتماعياقتصادي

سمارت-ريف دمشق

تستمر معاناة أهالي الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق في ظل انعدام الخدمات المقدمة من النظام السوري والاعتماد على سوقين مركزيين لتخديم كافة البلدات والمدن.

وقال مصدر أهلي لـ"سمارت" الخميس، إن الأسواق في مدن وبلدات الغوطة لم تفعل بعد ما يدفع الأهالي للتوجه وقطع كيلومترات لشراء المواد الغذائية من سوقي مدينتي كفربطنا ودوما، في ظل إدخال ألبسة وأحذية أيضا بشكل متقطع في الأيام الفائتة.

وأضاف أن البعض من أهالي بلدة عين ترما "مثلا" يضطرون للذهاب إلى مدينة دوما لشراء اللحومات، وسط توزيع بعض تجار العاصمة دمشق أمس الأربعاء مبلغ عشرة آلاف ليرة سورية لكل عائلة في عين ترما.

وأضاف المصدر أن وجبات طعام توزع مجانا بشكل يومي في الغوطة الشرقية، لافتا أن مصدر المواد هو مستودعات الغوطة الشرقية وتجارها والفصائل التي خرجت مؤخرا.

وأشار أن بعض البقوليات منتهية الصلاحية أو غير صالحة للاستخدام كما يتضح بأن غالبية المواد المستخدمة بالطبخ مخزنة لفترات طويلة لتواجد سماكة من الغبار على أكياسها.

وفضل عشرات آلاف المدنيين البقاء في الغوطة الشرقية مقابل ضمانات روسية، بينما خرج آخرون مع الفصائل ضمن اتفاق التهجير باتجاه شمالي البلاد، بعد حملة تصعيد عسكري لأشهر وحصار امتد لسنوات.

واعتقلت قوات النظام عشرات الشبان المدنيين فور دخولها المدن والبلدات في الغوطة الشرقية بالأسابيع القليلة الفائتة، وسط انتشار عمليات السرقة خاصة لمجوهرات النساء، ذلك رغم الضمانات الروسية للفصائل والمدنيين عند إبرام اتفاقيات التهجير.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ : 24 أيار، 2018 14:28:39 خبرأعمال واقتصاداجتماعياقتصادي
الخبر السابق
قتيلان لـ"جيش العزة" أثناء التصدي لمحاولة النظام التقدم شمال حماة
الخبر التالي
"حكومة الإنقاذ" تطالب بتسجيل السيارات لديها لتزايد الاغتيالات بإدلب