الفقر والمرض يدفع عشرات العوائل لمغادرة مخيم الركبان إلى مناطق النظام

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مايو، 2018 6:51:04 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت ــ تركيا 

دفع الفقر والمرض عشرات العوائل خلال الأيام الماضية لمغادرة مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص)  على الحدود السورية – الأردنية إلى العاصمة دمشق ومحيطها الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وقال مدير المكتب الإعلامي في "الإدارة المدنية" للمخيم محمود هميلي لـ"سمارت"، إن أكثر من 200 عائلة يعانون الفقر ولديهم أشخاص مصابون بأمراض مستعصية غادروا المخيم إلى مراكز إيواء في مدينة عدرا، أملا منهم بتوفر العلاج اللازم ومحاولة لتأمين حياة أفضل.

وأضاف "هميلي" أن "بعض العائلات الفقيرة جدا والتي تضم مرضى نتيجة الأحوال السيئة في المخيم ،يختارون الخروج لمناطق النظام وتعريض أنفسهم لخطر الاعتقال، مقابل معالجة مرضاهم والخلاص من حالة الجوع والفقر الذي يعيشونه".

وتابع أن المنظمات الدولية والأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي "يتقاعسون عن تقديم الدعم اللازم للمخيم والمستلزمات الأساسية اللازمة".

بدوره قال الناطق باسم "جيش مغاوير الثورة"، محمد مصطفى جراح، إن للمدنيين حرية الاختيار ولا يستطيعون إجبار أحد على البقاء بالمخيم أو مغادرته، الذي يعاني من ظروف إنسانية صعبة و"حصار اقتصادي من قبل الأردن والنظام السوري". 

وأضاف "جراح" أن قوات النظام تعامل المغادرين معاملة "حسنة" أمام الشرطة الروسية، ولكن بعد أيام تعتقل المطلوبين لأجهزتها والشبان اللذين تتراوح أعمارهم بين 17 - 42 عاما وتزجهم في معتقلاتها أو جبهات القتال.

وأوضح أن الخروج من المخيم يكون عن طريق مكاتب "سفر" لا علاقة له بالنظام ، ولكن العائلة الخارجة تنسق بشكل خاص مع أشخاص مع النظام وتتجه إلى حاجز منطقة الضمير لتدخل بعدها إلى المناطق الخاضعة للنظام سواء دمشق أو حمص أو حلب.

وعادت في 20 الشهر الجاري، نحو 70 عائلة من عشيرة "الفواعرة" بالمخيم إلى مدينة القريتين وبلدتي مهين وحوارين بسبب وجود خلاف مع عشيرة "بني خالد" على خلفية جريمة قتل بالمخيم وخوفا من حدوث حالات "ثأر".

ويقطن مخيم الركبان15231عائلة، يعانون من انعدام مقومات الحياةوترديالوضع الصحي والتعليمي، رغممناشدات عدة ومنها مناشدة سفيرة النوايا الحسنة لدى الأمم المتحدة بالشرق الأوسط، الجهات الدولية الاستجابة الطارئة للوضع الإنساني المتردي.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مايو، 2018 6:51:04 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
إدارة مشفى في مدينة عفرين بحلب تطالب بالدعم بعد إعادة افتتاحه
الخبر التالي
"تحرير الشام" توقف ثلاثين شخصا من جنوب دمشق في بلدة سلقين بإدلب