"المجلس الأهلي" في بلدة دركوش بإدلب يطالب النازحين بالحصول على بطاقات تعريفية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يونيو، 2018 4:25:40 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح

سمارت - إدلب

أصدر "المجلس الأهلي في بلدة دركوش" (23 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، بيانا يطلب فيه من النازحين المتواجدين في البلدة تسجيل بياناتهم للحصول على بطاقة تعريفية مؤقتة وسند إقامة، حرصا على متابعة الوضع الأمني في المنطقة.

وقال "المجلس الأهلي" في بيانه إنه يتوجب على الوافدين والنازحين من كافة المحافظات السورية أو من العراق التوجه إلى مكتب مختار البلدة مصطحبين معهم دفتر العائلة أو الهوية الشخصية مع صورة شخصية لرب الأسرة، للحصول على بطاقة تعريفية مؤقتة وسند إقامة.

وأضاف البيان الذي الطلعت عليه "سمارت" أن أقصى مدة متاحة للحصول على هذه الوثائق هي أسبوع واحد من تاريخ الإعلان، معتبرا أن من لا يحمل هذه الوثائق بعد هذا التاريخ ستتخذ بحقه إجراءات باعتباره مساعدا في تردي الوضع الأمني.

وحول ذلك قال رئيس "المجلس الأهلي" في البلدة محمد فراس حاج بكور لـ "سمارت" إن عدد النازحين المقيمين في بلدة دركوش أصبح يساوي عدد أهالي المدينة أو يفوقه، وذلك بسبب النزوح المستمر طوال السنوات الماضية، ما دفعهم لاتخاذ هذه الخطوة بغية إحصاء النازحين وتوثيق بياناتهم، دون ذكر أعداد تقريبية للنازحين.

وأضاف "حاج بكور" أن هذا الإجراء يشمل النازحين من جميع المناطق، ويتضمن جردا لأعدادهم، ومنحهم بطاقة تعريفية مؤقتة، كما سيحصل المقيمون في البلدة منذ شهر أو أكثر على سند إقامة، أما بالنسبة لمن لا يرغبون بالإقامة الطويلة في البلدة فسيحصلون على البطاقة المؤقتة.

وأوضح رئيس المجلس أن بعض النازحين لا يرغبون بالإقامة في بلدة دركوش، أو يصلون إليها بهدف التوجه لاحقا إلى تركيا، مضيفا أن الشخص المسؤول عن إخراجهم سيكون مطالبا بتقديم بيانات يومية عن وجودهم أو مغادرتهم، لافتا أن هذه العملية يفترض أن تساعد الجهات الأمنية لمعرفة الموجودين في المنطقة وانتماءاتهم.

وسبق أن أعلن "المكتب الإغاثي الموحد" في الغوطة الشرقية عن إجراء مماثل يتضمن إنشاء نموذج إلكتروني لإحصاء العوائل المهجرة من الغوطة الشرقية ومعرفة أماكن سكنها الحالية في الشمال السوري.

وسبق أن ناشد "منسقو استجابة شمال سوريا" كافة المنظمات لمساعدة المهجرين الواصلين إلى المنطقة مؤخرا، وتخفيف برامجها الأخرى، فيما قدرتأعداد الواصلين من أحياء جنوبي العاصمة دمشق وريفهابـ  83214 شخص.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 يونيو، 2018 4:25:40 م خبر اجتماعيإغاثي وإنساني نزوح
الخبر السابق
مغريات للأطفال من "الشبيحة" مقابل الإدلاء بمعلومات عن الأسلحة شمالي حمص
الخبر التالي
صحيفة: انتشار روسيا على الحدود السورية – اللبنانية خطوة غير منسقة