مكب نفايات يؤرق حياة أهالي مدينة الدرباسية بالحسكة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2018 6:59:27 م خبر اجتماعي بيئة

سمارت - الحسكة

تسبب مكب النفايات على مدخل مدينة الدرباسية (63 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، بانتشار الأمراض الجلدية والحشرات إضافة إلى الروائح المزعجة ما أثار استياء أهالي المنطقة.

وقال أحد اهالي المدينة غاندي شيخو في تصريح إلى "سمارت" الأحد، إن أكثر من 350 إصابة بمرض اللشمانيا وصلت إلى المركز الصحي في المدينة بالأونة الأخير، إضافة لمعاناة الأهالي في المدنية وقريتي تل تشرين وتليلون من الروائح الصادرة من المكب.

واعتبر مدني آخر فاروق محمد أن وجود المكب على مدخل مدينة أمر "غير حضاري"، لافتا أن الأهالي قدموا عدة شكاوي للبلدية بهدف إزالته.

بدوره ذكر مسؤول في مكتب البيئة في "بلدية الشعب" التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية في المدينة هفال زيدان أنهم خصصوا مبلغ قدره نحو سبعة ملايين و300 ألف ليرة سورية لافتتاح مكب جديد قرب الحدود السورية – التركية، إلا أن أسباب أمنية أخرت التنفيذ، لافتا أن "الرئاسة المشتركة" أجرت مناقشات مع السلطات التركية وأخذ الموافقة بافتتاح المكب الجديد وعدم التعرض للعمال والآليات

وأضاف "زيدان" أنهم خصصوا نحو أربعة ملايين ليرة سورية لردم المكب القديم وتحويله لغابة.

وترحل آليات وعمال بلدية الدرباسية يوميا نحو 22 طن من النفايات وتردم بحفرة جهزة بأنابيب للتهوية والمعالجة خارج المدينة، حسب "زيدان".

وسبق أن اشتكى أهالي عدة بلدات وقرى في الحسكة من سوء الخدمات وانتشار القمامة في الشوراع، ما تسبب في انتشار الأمراض والروائح المزعجة، كما سجل المركز الصحي في مدينة تل حميس والقرى التابعة له 16 ألف إصابة بمرض "اللشمانيا" بسبب انتشار ذبابة "الرمل" وعدم قيام البلدية بمكافحتها.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2018 6:59:27 م خبر اجتماعي بيئة
الخبر السابق
"الائتلاف" يطالب بتحرك دولي "عاجل" لوقف التصعيد على إدلب
الخبر التالي
"عسكري المليحة الشرقية" بدرعا يوضح أسباب الخلاف مع أهالي المليحة الغربية