لواء يعلن انفصاله عن "ألوية العمري" في درعا لانعدام الدعم المادي والعسكري

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2018 10:10:23 م خبر عسكري الجيش السوري الحر

سمارت ــ درعا

أعلن "لواء أنصار الشريعة" (108) الأحد، انفصاله عن "تجمع ألوية العمري" في محافظة درعا جنوبي سوريا، وانضمامه إلى "جيش أحرار العشائر"، وذلك بسبب انقطاع رواتب مقاتليه وقلة الذخائر المقدمة له من التجمع.

وقال قائد اللواء مفلح الصبرة في تصريح لـ"سمارت"، إن رواتب مقاتليهم متوقفة منذ أكثر من سنة ونصف، ودعم الذخيرة المقدم لهم من "ألوية العمري" متوقف، في وقت يحشد فيه النظام السوري في النقاط القريبة من مواقعهم في بلدة صما بريف السويداء والملاصقة لمناطق ريف درعا الشرقي.

وأضاف "الصبرة" أن "جيش العشائر" مدهم بالسلاح والمال واستجابه لمطالبهم، على عكس بقية الفصائل العسكرية و"ألوية العمري" ما دفعهم للانضمام له.

ويتمركز مقاتلو اللواء في بلدة صما التي تعتبر الأقرب لنقاط تمركز قوات النظام، التي تحشد في مناطقها جنوبي البلاد، وسط أنباء عن نيتها بشن عمل عسكري على محافظتي درعا والقنيطرة.

وسبق أن أكد مصدر عسكري من الجيش السوري الحر قبل يوم، وصول تعزيزات لقوات النظام السوري إلى بلدة دير العدس (60 كم شمال مدينة درعا)، استعدادا لبدء عمل عسكري في المنطقة.

وكانت عشرات فصائل الجيش السوري الحر في "الجبهة الجنوبية"شكلت السبت 26 أيار 2018، فصيلا جديدا تحت مسمى "جيش الإنقاذ" في محافظتي درعا والقنيطرة جنوبي سوريا.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 10 يونيو، 2018 10:10:23 م خبر عسكري الجيش السوري الحر
الخبر السابق
"الشرطة العسكرية" تلقي القبض على عنصرين من "تحرير الشام" في عفرين
الخبر التالي
وصول نازحين بينهم جنسيات أجنبية إلى مخيم "الهول" الحسكة