أضرار بمنشآت حيوية في مدينة بنش نتيجة القصف الجوي

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 12:28:03 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - إدلب

تعرضت منشآت حيوية في مدينة بنش قرب إدلب شمالي سوريا الاثنين، لدمار وأضرار مادية كبيرة نتيجة استهداف المدينة بغارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام.

وأعلن "المجمع الطبي الإسلامي" خروج مشفى بنش عن الخدمة بشكل كامل نتيجة تعرضه لقصف جوي من الطائرات الحربية التي استهدفت المدينة.

كذلك أدت الغارات لتضرر أربعة مدارس في المدينة حيث قال المدرس محمد مزنوق وهو مدير إحدى المدارس لـ "سمارت" إن أوضاع المدارس في المدينة "يرثى لها"، مضيفا أن الغارات طالت ثانوية البنات، وثانوية ممدوح شعيب، ومدرسة أسعد عنداني، ومدرسة الرسالة، لافتا أن الأضرار التي طالت المدارس "كبيرة جدا".

وتعرضت مدينة بنش صباح الاثنين إلى ست غارات من طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام، ما أسفر عن مقتل مدنيين اثنين وجرح أكثر من 25 آخرين معظمهم أطفال ونساء، كما تعرضت بلدات أخرى في ريف إدلب لقصف جوي ليلي أسفر عن ضحايا مدنيين.

وكان ستة مدنيين قتلوا الأحد بغارات مكثفة على مدن وبلدات وقرى في محافظة إدلب تركزت على بلدة رام حمدان ومدن بنش وأريحا وتفتناز، وذلك عقب يوم واحد من ارتكاب الطائرات الروسية مجزرة في بلدة زردنا بالريف الشمالي راح ضحيتها أكثر من 120 قتيلا وجريحا.

وتندرج محافظة إدلب في إطار اتفاق "تخفيف التصعيد" الذي وقعت عليه الدول الراعية لمحادثات "أستانة" (تركيا وروسيا وإيران)، وتنتشر فيها نقاط عسكرية تركية وأخرى روسية لمراقبة الاتفاق.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 12:28:03 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
ضحايا مدنيون بغارات ليلية على بلدات في ريف إدلب
الخبر التالي
الأمم المتحدة تدعو إلى التحقيق بمجزرة زردنا في إدلب