جامعة "حران" شرق حلب تستوعب مئات من خريجي الثانوية في خمسة أقسام

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 5:39:53 م خبر اجتماعيفن وثقافة ثقافة

سمارت-حلب

قال رئيس المكتب التعليمي في المجلس المحلي في مدينة الباب بحلب شمالي سوريا، إنهم تعاقدوا مع جامعة "حران" التركية الحكومية لافتتاح فرع عن الجامعة يستوعب مئات الطلاب ويحوي بداية خمسة أقسام.

وأضاف رئيس المكتب فوزي السايح، في تصريح إلى "سمارت"، أن الجامعة مع انطلاقتها ستحوي أقسام الرياضيات والهندسة والفيزياء والكيمياء والعلوم، مشيرا أنها تستوعب مئات الطلاب، وسط توقعات بأن تضم في أول سنة دراسة فيها نحو 500 طالب.

وتابع: "في السنتين القادمتين سنفتتح أقسام الاقتصاد والتجارة والإعلام وإدارة الأعمال والتربية، وبعد ذلك الأقسام الطبية".

وأوضح "السايح" أن قبول الطلاب الحاصلين على الشهادة الثانوية في الجامعة يجري بعد دخولهم في مفاضلة، مؤكدا أن القبول غير محصور بخريجي السنة الدراسة الحالية بل يشمل أيضا خريجي السنوات السابقة.

وشدد "السايح" على أن الأفضيلة في التسجيل للطلاب الذين اجتازوا اختبار "اليوز" وهو اختبار في الكفاءات والقدرات والذكاءات المتعددة التي يحملها الطالب، مشيرا أن الاختبار سيكون في فترات زمنية متعددة داخل مدينة الباب، وسيمكن الطالب في الدخول في فروع علمية "قد لايستطيع الوصول إليها في حال عدم حصوله على الشهادة في الاختبار".

ونوه "السايح" أنه في حال كان هناك أعداد كبيرة من طلاب السنتين الأولى والثانية في الجامعة، فإنه بإمكان طلاب السنيتن الثالثة والرابعة متابعة التعليم في جامعة حران داخل تركيا، وأضاف: "بمجرد قبول الطالب في الجامعة سيسهل ذلك أيضا دخوله إلى تركيا لاستكمال تعليمه هناك".

وأكد "السايح" أنهم يجرون العمل على اتفاقية من أجل الطلاب الجامعيين المنقطعين عن دراستهم، مشيرا أنه يمكن لطلاب السنة الأولى المنقطعين التسجيل في الجامعة وإعداة القسم الذي يرغبون به، أما طلاب السنين اللاحقة فسسيتم التعاقد مع جامعات لاستكمال تعليمهم.

وبدأت أعمال بناء الجامعة قبل أسابيع، وقام مسؤولون أتراك إلى جانب مسؤولين محليين في الباب بزيارة المقر والاطلاع على عمليات البناء.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 5:39:53 م خبر اجتماعيفن وثقافة ثقافة
الخبر السابق
مكافآت للجهات التي توقف خروج سيارات قمح لمناطق النظام في درعا
الخبر التالي
الأمم المتحدة: 920 ألف سوري نزحوا داخليا في أربعة أشهر من العام 2018