عمال يعبّئون "التبن" في حقول الحسكة يشتكون قلة الأجور وطول ساعات العمل

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2018 10:53:34 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي زراعة

سمارت ــ الحسكة 

اشتكى عمال يعملون على تعبئة "التبن" (القش المطحون) في حقول بمنطقة عامودا قرب الحسكة، شمالي شرقي سوريا، من قلة الأجور وطول ساعات العمل.

و"التبن" ينتج من حصاد محصول القمح ويعتبر نوع من الأعلاف المستخدمة كغذاء للمواشي من الأبقار والأغنام.

وقالت إحدى العاملات تلقب نفسها "أم محمد" وهي من مدينة الشدادي بحديث لـ"سمارت"، إنها تبدأ بالعمل من الساعة الرابعة فجرا بالتوقيت المحلي وحتى غياب شمس النهار، وتأخذ مبلغ 75 ليرة سورية على كل كيس تعمل على تعبئته.

ولفتت "أم محمد" أنها تستطيع تعبئة نحو 60 أو 70 كيس يوميا بعد ساعات طويلة من العمل، معبرة عن استيائها من قلة الأجور ومشتكية في الوقت نفسه من سوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية.

من جانبها اشتكت امرأة أخرى تلقب نفسها "أم خالد" من صعوبة العمل في ظل الارتفاع الشديد بدرجات الحرارة، في حين أضافت أخرى تدعى "أم عمر"، أنها تعمل سبع ساعات يوميا، لتأمين قوت يوم أطفالها الأربعة، اللذين تجلبهم معها وينتظرونها في الحر الشديد.

أما رجل يعمل في هذا المجال يدعى "أبو عمار"، وصف الوضع الذي يعيشه خلال العمل بـ"التعيس"، ولفت أنه يقصد منطقة عامودا للعمل قادما من منطقة "أبو فاس" البعيدة.

وعانى المزارعونفي المحافظة من ارتفاع أسعار المبيدات الزراعية، وتردي جودتها لدخولها عبر طرق التهريب وعدم وجود كفالة لها، فضلا عن الجفاف وقلة الأمطار الذي ضرب موسم القمح، ما دفع عشرات المزارعين لتحويل حقول القمح إلى مراعي للمواشي.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2018 10:53:34 ص خبر أعمال واقتصاداجتماعي زراعة
الخبر السابق
قوات الشرطة تكثف دورياتها في مدينة اعزاز مع اقتراب عيد الفطر
الخبر التالي
مجهولون يقتلون مسؤول سابق عن "المصالحات" في مدينة الحارة بدرعا