الأعمال العسكرية شمال حماة تغّيب طقوس العيد عن الأهالي

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2018 10:01:59 م خبر عسكرياجتماعي مجتمع أهلي

سمارت - حماة

غيّبت الأعمال العسكرية وما رافقها من نزوح طقوس العيد عن أهالي قرى منطقة جبل شحشبو ( 54كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

وقال أحد أهالي قرية تل هواش ويلقب نفسه "أبو ركان"  لـ "سمارت" إن طقوس العيد خلال سبع سنوات اختلفت وغابت بعضها كليا بما فيها المأكولات الخاصة التي يصنعونها أول يوم العيد برغم انخفاض أسعار تكاليفها.

وأوضح "أبو ركان" أن أهالي المنطقة كانوا فيما مضى يصنعون مأكولات توارثوها عن سلفهم تعبر عن الجماعة واللّمة كـ "كبة والسمسبوسك والشيشبرك"، إلا أنها غابت عن موائدهم في الوقت الحالي بسبب ظروف القصف والاعتقال.

بدورها قالت إحدى النازحات من قرية شحشبو إنهم حرموا مظاهر العيد وتحضيراته بسبب الأعمال العسكرية والفقر الذي نتج عنها ولم يعد للفرح مكان في نفوسهم.

وتكثف قوات النظام السوري وروسيا قصفها على قرى وبلدات شمال حماة منذ بدء الأعمال العسكرية بمئات الغارات والقذائف ما يؤدي إلىمقتل وجرح مدنيين ودمار في البنية التحتية الأمر الذي جعل غالبية الأهالي ينزحون من قراهم.

ويصنع السوريون تقاليدهم الخاصة في أيام عيد الفطر من صنع مأكولات و شراء حلويات وملابس وغيرها وتبدأ  تلك التقاليد من صلاة العيد ويعقبها زيارة الأقارب والأصدقاء، ويوزعون في تلك الزيارات حلوى وأموالا على الأطفال.

وتغيب مظاهر العيد على السوريين للعام السابع على التوالي بسبب ظروف الاعتقال والعمليات العسكرية وما رافقها من نزوح إلى المخيمات واللجوء إلى دول الجوار التي تختلف طقوسها وتقاليدها عن طقوسهم.

الاخبار المتعلقة

اعداد ميس نور الدين | تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 يونيو، 2018 10:01:59 م خبر عسكرياجتماعي مجتمع أهلي
الخبر السابق
تحديد أول أيام عيد الفطر في سوريا غدا الجمعة
الخبر التالي
دخول رتل أمريكي - فرنسي إلى منطقة الشدادي في الحسكة