هيئات مدنية وعسكرية بدرعا تفرض عقوبات على محتكري السلع والمحروقات

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يونيو، 2018 11:32:19 م خبر عسكرياجتماعي إدارة محلية

سمارت ــ درعا 

فرضت هيئات مدنية وعسكرية في محافظة درعا جنوبي سوريا الثلاثاء، عقوبات على كل شخص وتاجر يحتكر السلع والمحروقات، مستغلا التصعيد العسكري الذي تمر به المحافظة.

وقال  المجلس العسكري في بلدة المزيريب، التابع للجيش السوري الحر في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، إنه أصدر قرار بما يخص هذا الأمر نظرا لـ"تدني المبادئ والأخلاق واحتكار كثير من ضعفاء النفوس لأهم السلع والمحروقات وخاصة الوقود والغاز، وذلك بالتزامن مع حملة النظام على المحافظة".

وتابع المجلس أنه سيعتقل كل من يثبت عليه القيام بذلك، ويصادر المواد المخزنة، وأيضا سيغرّم المتورطين بمبلغ مادي ويمنعهم من مزاولة المهنة ذاتها مستقبلا.

بدوره دعا المجلس المحلي لبلدة أم ولد الأشخاص المعنيين والتجار بمراعاة ظروف الأهالي وعدم احتكار أية مواد بغية استغلال الظروف ورفع الأسعار. 

وأضاف المجلس في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، أنه سيعمل على رقابة هذا الأمر بالتنسيق مع مجلس الشورى واللجنة الأمنية، متوعدا بمعاقبة المخالفين ومصادر المواد.

وتشهد المحافظة تصعيدا عسكريا من قبل قوات النظام خلال الأيام الماضية، ترافق مع إرساله تعزيزات عسكرية ضخمة وتهديده بشن هجوم واسع على المنطقة.
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 يونيو، 2018 11:32:19 م خبر عسكرياجتماعي إدارة محلية
الخبر السابق
"دي مستورا": ظهور أرضية مشتركة بشأن اللجنة الدستورية السورية
الخبر التالي
نزوح معظم أهالي بلدة ناحتة في درعا بسبب القصف