احتراق أراض زراعية شرق درعا جراء قصف للنظام بالفوسفور الحارق

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2018 2:49:04 م خبر عسكري جريمة حرب

سمارت - درعا

احترقت مساحات من الأراضي المزروعة بمحاصيل زراعية قرب بلدة الكرك الشرقي في ريف درعا جنوبي سوريا، جراء تعرضها لقصف بقذائف تحوي مادة الفوسفور الحارق من مقرات قوات النظام في ريف السويداء، تزامنا مع قصف مدفعي وجوي على قرى المنطقة.

وقال نائب رئيس المجلس المحلي في قرية الكرك الشرقي المعروف باسم "أبو يوسف" لـ "سمارت" إن قوات النظام استهدفت المناطق السكنية في البلدة بقذائف الفوسفور الحارق من مطار الثعلة العسكرية، حيث طال القصف أيضا الأراضي الزراعية المحيطة بالبلدة ما أدى لاحتراقها.

وأشار "أبو يوسف" إلى عدم توفر معلومات حول مساحة الأراضي المتضررة نظرا لصعوبة الحركة بسبب استمرار القصف على المنطقة.

في أثناء ذلك، قتل مدني وأصيب آخرون بقصف مدفعي لقوات النظام على بلدة النعيمة شرق درعا من مقراتها المحيطة، كما تعرضت بلدتا علما والصورة لقصف مدفعي من مواقع النظام في ريف السويداء الغربي دون التسبب بوقوع إصابات.

في أثناء ذلك شنت طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام غارة على الأحياء السكنية في قرية الشياح بمنطقة اللجاة، دون توفر معلومات حن حجم الأضرار التي نجمت عن القصف.

وشنت طائرات النظام ليل الجمعة - السبت أكثر من عشرين غارة على قرى وبلدات في ريف درعا الشرقي، كما قتل ثلاثة أشخاص بينهم امرأة وطفلة وأصيب آخرون لقوات النظام على المنطقة، فيما أسفرت العمليات العسكرية عن تدمير نحو 40 بالمئة من مدينة الحراك و60 بالمئة من بلدة المليحة الشرقية إضافة إلى نزوح عشرات آلاف المدنيين من قراهم.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 يونيو، 2018 2:49:04 م خبر عسكري جريمة حرب
الخبر السابق
وقفة احتجاجية جنوب إدلب تندد بالاعتداء على الكوادر الطبية
الخبر التالي
طبيب: المقبرة الجماعية في "حديقة الحيوان" بالرقة تضم نحو 300 جثة